صحوة النفس

عز الدين علي السيد


[poem=font="arabic transparent,5,white,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/22.gif" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
ننام ونصحو والجياد بنا تجري=أسارى حمار لا نفيق من الأسر

فإن فُتحت تصحو عيون عقولنا=على منذر قد راع من فادح الأمر

على معصمي تسعى وأسعى منيّتي=تعد خُطا قلبي الجريح وما أدري

تدق وقلبي مثلها . . متنقّلاً=على وجهها سهمان أمضى إلى نحري

وقد سمّيا بالعقربين لعلة=رآها المسمي في المضاء وفي الغدر

تقطّع أوصال الحياة حفيّة=بإلحاق آت ماضياً ضاع في بحر

تمزّق عمري من غروب إلى ضحى=إلى ظهر يوم نصَّفته إلى عصر

تزقّم يوماً بعد يوم بدورة=إلى دورة حتى تزيل صدى الشهر

وما العمر إلا أشهر بعد أشهر=إذا برحت ألقت غريراً على جمر

أرى وجهها في كل حين ولا أرى=مسافة باقي العمر من ثم للقبر

وأسمع منها الدق والقلب مثلها=يدق . . ولا أدري حقيقة ما يجري

سوى أن ماضيَّ الثقيل يجرني=ليمضي آتيَّ الخفيف على الإثر

وقد بهرتني عن مآلي مآرب=رحاب كأني لا أموت إلى الحشر

أبيت بها في الفرش سهران جاهداً=وأمضي بها في الفجر أمضى من الفجر

وسوف . . وما أدري لسوف حقيقة=من البعد إلا أنها خدعة الغمر

وسوف أرى والروح في كف قابضي=ورائي صروح الوهم قوضها دهري

وأودعت أشباراً من الأرض أظلمت=بأيدي أعز الناس أدمعهم تجري

كأني على أرض البرية لم أكن=سوى طيف ولهم زار حاشية الفكر

أراني صحوت الآن والمقت صارخ=بنفسي من نفسي على نهجها المزري

أعنِّفها كي تستقيم وقد رمت=على ظهري المفقور قاصمة الظهر

فتمضي على كنز الحياة عفيفة=بزاد من التقوى وماء من الصبر

تغازلها الآمال وهي أبية=عزوف . . على فقر يقود إلى نصر

ترى هل أرى من صحوة النفس توبة=نصوحا . . فلا تكبو إلى فاتن يغري؟

ربحنا إذن يانفس كنز حياتنا=فعشنا على نكر ومتنا على طهر

وفيك . . وفي الآفاق . . والصحف عبرة=تشيب عليك العقل . . مالك من عذر[/poem]