النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: الرضا طمأنينة في الدنيا جنة في الآخرة

  1. #1
    كلتاوي مميز

    الحاله : د.محمد نور العلي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    رقم العضوية: 5441
    الدولة: سوريا حلب
    الهواية: البحث الشعر التأليف تحقيق مخطوطات
    السيرة الذاتيه: دكتور في الحديث من جامعة الأزهر
    المشاركات: 667
    معدل تقييم المستوى : 78
    Array

    افتراضي الرضا طمأنينة في الدنيا جنة في الآخرة

    [justify]الرضا

    طمأنينة في الدنيا وجنة في الآخرة"


    مما لا شك فيه أن الرضا ثمرة من ثمار المحبة يطيب به عيش صاحبه حيث من علم أن ما آتاه من خالقه هو أرحم من أبيه وأمه ومن أكرم بالرضا فقد لقي الترحيب الأوفى وأكرم بالتقريب الأعلى والرضا هو القنوع بالشيء والاكتفاء به , يقال : رضيت بالشيء : قنعت به ولم أطلب غيره ورضيت بالله ربا أي اكتفيت به وحده ورضيت بقضائه إذا سلمت له , ورضيت عن الله أي فيما يقضي دون اعتراض حيث قالوا : الرضا سكون القلب إلى أحكامه وموافقة القلب بما رضي به واختاره , لأن من اتكل على حسن اختيار الله له لم يتمن غير ما اختاره الله عز وجل . وكان حقا على الله أن يرضيه مصداقه ما أخرجه الترمذي في الدعوات رقم 3389 بإسناد حسن من حديث ثوبان رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من قال حين يمسي رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا كان حقا على الله أن يرضيه " وعند أحمد في المسند رقم 18988 " ما من عبد مسلم يقول حين يصبح وحين يمسي ثلاث مرات رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا إلا كان حقا على الله أن يرضيه يوم القيامة "
    وقد أورده الهيثمي في مجمع الزوائد باب ما يقول إذا أصبح وأمسى رقم 17004 وعزاه إلى أحمد والطبراني بنحوه وقال رجالهما ثقات . وقوله -صلى الله عليه وسلم- (كان حقًاً على الله أن يُرضِيَه يوم القيامة):هو أعظم ما يتمناه المؤمن من ربه، فرضا الله عن العبد فيه نجاته من النار وفوزه بالجنة، فمن رضيَ الله عنه أفلح وأنجح، ومن سخط عليه ربُّه خاب وخسر -والعياذ بالله-

    الرضا سبب للمغفرة وباب من أبواب الجنة

    أخرج مسلم في الصلاة رقم 386 من حديث سعد بن أبي وقاص عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " من قال حين يسمع المؤذن أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله رضيت بالله ربا وبمحمد رسولا وبالإسلام دينا غفر له ذنبه "
    وروى أبو داود في رقم 1529 من حديث أبي سعيد " من قال رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا وجبت له الجنة "
    والرضا بالله رباً يعني: ألا يتخذ العبدُ ربًا غير الله -تعالى- يسكنُ إلى تدبيره ويُنزِلُ به حوائجه، وأن يُفرِدَه بالتوكل عليه والاستعانة به والثقة به والاعتماد عليه، وأن يكون راضيًا بكل ما يفعل به، قال -تعالى-: (قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ) (الأنعام:164)،
    وقوله -صلى الله عليه وسلم-: (وبالإسلام ديناً):
    أي: رضيتُ بالإسلام ديناً أدينُ به لله -تعالى- فلم أسلك غير طريقه، والإسلام هو دين الله الذي ارتضاه لجميع خلقه، وأمرهم أن يرضوه لأنفسهم؛ قال -تعالى-: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا) (المائدة:3).
    يقول ابن كثير -رحمه الله- في تفسير الآية عقب قوله " ورضيت لكم الإسلام دينا " : "أي فارضوه أنتم لأنفسكم؛ فإنه الدين الذي رضيه الله وأحبه، وبعث به أفضل رسله الكرام، وأنزل به أشرف كتبه".
    وقوله -صلى الله عليه وسلم- وبمحمد نبيًا:
    أي: رضيت بمحمدٍ -صلى الله عليه وسلم- نبيًا ورسولاً، وهذا الرضا يتضمن كمال الانقياد، والطاعة، والتسليم المطلق إليه -صلى الله عليه وسلم- فهذا من تمام الرضا بالرسول -صلى الله عليه وسلم- كما قال -تعالى-: (فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) (النساء:65).
    قال ابن كثير -رحمه الله-: "يقسم -تعالى- بنفسه الكريمة المقدسة أنه لا يؤمن أحد حتى يُحَكِّم الرسولَ -صلى الله عليه وسلم- في جميع الأمور فما حكم به، فهو الحق الذي يجب اتِّباعه والانقياد له باطنـًا وظاهرًا؛ ولهذا قال -عز وجل-: (ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ) ومن تمام الرضا برسول الله -صلى الله عليه وسلم- طاعته فيما أمر ومتابعته فيما جاء به وتطبيق سنته، والعمل بشريعته

    القدوة الصالحة في الرضا

    لا شك أن إمام الراضين بالله والراضين عن الله هو رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث ضرب لنا أروع المثل في هذا الأمر حيث مر بمرحلة اليتم مبكرا وبموت من أحاطوه بعنايتهم صغيرا وشابا , وبموت زوجه وسكن روحه في وقت كان بأمس الحاجة إلى دفئها وعطائها وسندها حتى سمى عام موتها عام الحزن ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل فقد كل أبنائه -عدا فاطمة رضي الله عنها _ حال حياته وهذا فيه ما فيه من الأسى واللوعة والحزن لكن الأسوة والقدوة كان يتلقى هذا برضا وصبر جميل ولقد جسد هذا الرضا يوم موت ولده ابراهيم فقد أورد البُهوتي صاحب كشاف القناع في (غسل الميت)1/714 : أنه توفي وهو ابن ثمانية عشر شهرا فغسلته النساء "
    .حيث النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلم أن الرضا تتضاءل حوله عظائم الأمور فقال صلى الله عليه وسلم ليعلم الكون كله كيف يكون الرضا حيث أخرج البخاري في الجنائز رقم 1303 من حديث أنس وفيه " وإبراهيم يجود بنفسه فجعلت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم تذرفان فقال له عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه : وأنت يا رسول الله فقال : يا ابن عوف إنها رحمة , ثم أتبعها بأخرى فقال صلى الله عليه وسلم " إن العين تدمع و القلب يحزن ولا نقول إلا ما يرضى ربنا وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون "
    بهذا القول يشرع رسول الله صلى الله عليه وسلم مبدأ الحزن لكنه يقيده بما يرضي الرب سبحانه . ولقد ولقد مشى على هذا المبدأ رعيله الأول ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين حيث ضربوا لنا نماذج خلدها التاريخ على صفحاته وما أكثرها وما أروعها ولعل من أروعها في جيل التابعين ما أورده ابن كثير في البداية والنهاية 9/ 135 من قصة عروة وقطعه رجله وفقد أحد أبنائه فما زاد أن قال : لَقَدْ لَقِينَامِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا اللهم كان لي بنون سبعة ، فأخذت واحدا وأبقيت لي ستة، وكان لي أطراف أربعة ، فأخذت طرفا وأبقيت ثلاثة ; ولئن ابتليت لقد عافيت ، ولئن أخذت لقد أبقيت . ثم نظر إلى رجله في الطِّسْت ، فقال : إن الله يعلم أني ما مشيت بك إلى معصية قط. ولما دخل المدينة أتاه الناس يسلمون عليه ويعزونه في ابنه ورجله ، فبلغه أن بعض الناس ، قال :إنما أصابه هذا بذنب عظيم أحدثه ، فأنشد عروة في ذلك متمثلاً أبياتاً لمعن بن أوس :

    لعمرك ما أهويت كفي لريبة .. ولا حملتني نحو فاحشة رجلي
    ولا قادني سمعي ولا بصري لها ... ولا دلني رأيي عليها ولا عقلي
    ولا مؤثر نفسي على ذي قرابـة ... وأوثر ضيفي ما أقام على أهلي
    وأعلم أني لم تصبني مصيبة . من الدهر إلا قد أصابت فتى قبلي

    ثمرات الرضا

    للرضا ثمرات يانعة يرتفع بها صاحبه إلى أعلى المنازل فيصبح راسخا في يقينه ثابتا في اعتقاده صادقا في أقواله وأعماله . وهذه الثمرات الناتجة عن الرضا تتمثل في عدة أمور :
    أولا : إن الرضا عن الله في قضائه وقدره يثمر رضا ربه عنه . ورضاه عنه مآله المغفرة والجنة .
    ثانيا : الرضا يوجب لصاحبه الطمأنينة وبرد القلب وسكونه وثباته عند اضطراب الشبه والتباس القضايا فيثق هذا القلب بمقدور الله وموعوده ويرضى بما قسم الخالق سبحانه . غير ساخط على ربه حيث امتلأ قلبه غنى وأمنا وقناعة لأن الرضا يفرغ القلب لله بينما السخط يفرغ القلب من الله ولذلك لا عيش مستقر لساخط لأن السخط يوجب الاضطراب والمرض والتمزق والشقاء فيبقى صاحبه ساخطا على ربه معترضا على قضائه فلا يزداد إلا مقتا وذلا فهو في أمر مريج يرى أن رزقه ناقص وحظه باخس وعطيته زهيدة فكيف يرتاح من هذا حاله ؟

    ومما يذكر في هذا الجانب أن ابن الراوندي الفيلسوف كان فقيرا معدما فرأى جاهلا يملك الدور والأموال فنظر في السماء وقال : أنا فيلسوف الدنيا وأعيش فقيرا وهذا جاهل ويحيا غنيا فهذه قسمة جائرة " فما زاده الله إلا سخطا ومقتا وذلا
    قال السفاريني في غذاء الألباب 4/190 قال ابن الراوندي في معرض الاعتراض على ربه:

    كم عاقلٍ عاقلٍ أعيت مذاهبه . ... وجاهلٍ جاهلٍ تلقاه مرزوقا

    فعارضه أهل الاهتداء ونجوم الاقتداء فقالوا : كم من أديب فهِم قلبـُه مستكمل العقل مقل عديم ومن جهول مكثر مالـَه ذلك تقدير العزيز العليم .
    وقال آخر :

    كم من قويٍ قوي في تصرفه ......... مهذب الرأي عنه الرزق ينحرف
    وكم ضعيفٍ ضعيف في تقلبه ......... كأنه من خليج البحر يغترف
    هذا دليل على أن الإله له ............. في الخلق سر خفي ليس ينكشف

    ثالثا : أن الرضا يخرج الهوى من القلب لأن الراضي يكون هواه تبعا لمراد ربه منه فلا يجتمع الرضا واتباع الهوى في القلب ولذلك قال كليم الله موسى لربه " وعجلت إليك رب لترضى " طه 84
    الخاتمة : نشير في خاتمة المطاف إلى أن الله سبحانه رفع من مقام الرضا ومن منزلته فقال تعالى " وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من الله أكبر ذلك هو الفوز العظيم " التوبة 72 حيث رفع مكانة الرضا فوق جنات عدن لأن رضوان رب الجنة أعلى من الجنة بل هو غاية مطلب سكان الجنة .
    من ناحية أخرى نجد في القرآن الكريم أن الله سبحانه قدم ذاته في الرضا والمحبة والتوبة , قال تعالى " رضي الله عنهم ورضوا عنه " التوبة 100 وقال " يحبهم ويحبونه " المائدة 54 وقال " ثم تاب عليهم ليتوبوا " التوبة 118 وكأنه يشير بهذا إلى أن الرضا لا يسكن قلوبكم ولا تؤوبون إلى التوبة ولا تشعرون بمحبتي حتى أرضى عنكم وأحبكم وأتوب عليكم .
    ومن ناحية أخرى وهي أهمها : لا يكون الرضا بالله وعن الله إلا إذا كان مقترنا بالرضا برسوله وعن رسوله صلى الله عليه وسلم والرضا بدينه الذي جاءنا به لهداية الناس وإخراجهم من الظلمات إلى النور . قال تعالى " يحلفون بالله لكم ليرضوكم والله ورسوله أحق أن يرضوه إن كانوا مؤمنين " التوبة 62 نسأل الله سبحانه حسن الرضا وأن يرضى علينا رضاء لا سخط بعده " اللهم آمين .


    بقلم دكتور محمد نور العلي[/justify]
    التعديل الأخير تم بواسطة أبوأيمن ; 17-Mar-2011 الساعة 03:31 PM
    اطّلاعك على فكر غيرك إثراء لفكرك
    احترامك للرأي الآخر هو احترام لرأيك أولا
    ليكن نقاشك للفكر لا لصاحبه
    د. محمد نور العلي

  2. #2
    كلتاوي مميز
    الصورة الرمزية منتهى

    الحاله : منتهى غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    رقم العضوية: 5426
    المشاركات: 689
    معدل تقييم المستوى : 78
    Array

    افتراضي رد: الرضا طمأنينة في الدنيا جنة في الآخرة


    بارك الله فيكم شيخنا الفاضل وأحسن إليكم ونفع المسلمين بكم ...


    ما ضاق قلب
    قد
    احتوى معاني الرحمة

  3. #3
    كلتاوي ذهبي
    الصورة الرمزية يوسف ( أبومحمد)

    الحاله : يوسف ( أبومحمد) غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    رقم العضوية: 372
    الدولة: العين
    الهواية: باحث في الفكر والفلسفة الإسلامية
    السيرة الذاتيه: طالب علم
    العمل: مدرس
    المشاركات: 927
    معدل تقييم المستوى : 92
    Array

    افتراضي رد: الرضا طمأنينة في الدنيا جنة في الآخرة

    أعظم نعمة أن ينعم الإنسان بالرضا

    موضوع جميل أخي الدكتور محمد نور
    بارك الله فيك
    [frame="7 80"]وبيقت وحدي مرة أخـــــــرى وقــد
    طافت على الحرم الشريف جراحي[/frame]

  4. #4
    المشرف العام
    الصورة الرمزية أبوأيمن

    الحاله : أبوأيمن غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 3
    الدولة: أبوظبي
    الهواية: القراءة والتصفح
    العمر: 40
    المشاركات: 5,401
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array

    افتراضي رد: الرضا طمأنينة في الدنيا جنة في الآخرة

    جزيت خيراً دكتور ونحو مزيد من التقدم والتميز

  5. #5
    كلتاوي نشيط

    الحاله : لؤلؤة النبهان غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jan 2010
    رقم العضوية: 5642
    الدولة: على الارض تحت السماء
    الهواية: ارضاء الله عني
    السيرة الذاتيه: طالبة لرضاء الله
    العمل: خويدمة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيدنا النبهان
    المشاركات: 197
    معدل تقييم المستوى : 72
    Array

    افتراضي رد: الرضا طمأنينة في الدنيا جنة في الآخرة

    لا شك أن إمام الراضين بالله والراضين عن الله هو رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث ضرب لنا أروع المثل في هذا الأمر حيث مر بمرحلة اليتم مبكرا وبموت من أحاطوه بعنايتهم صغيرا وشابا , وبموت زوجه وسكن روحه في وقت كان بأمس الحاجة إلى دفئها وعطائها وسندها حتى سمى عام موتها عام الحزن ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل فقد كل أبنائه -عدا فاطمة رضي الله عنها _ حال حياته وهذا فيه ما فيه من الأسى واللوعة والحزن لكن الأسوة والقدوة كان يتلقى هذا برضا وصبر جميل ولقد جسد هذا الرضا يوم موت ولده ابراهيم فقد أورد البُهوتي صاحب كشاف القناع في (غسل الميت)1/714 : أنه توفي وهو ابن ثمانية عشر شهرا فغسلته النساء "
    .حيث النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلم أن الرضا تتضاءل حوله عظائم الأمور فقال صلى الله عليه وسلم ليعلم الكون كله كيف يكون الرضا حيث أخرج البخاري في الجنائز رقم 1303 من حديث أنس وفيه " وإبراهيم يجود بنفسه فجعلت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم تذرفان فقال له عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه : وأنت يا رسول الله فقال : يا ابن عوف إنها رحمة , ثم أتبعها بأخرى فقال صلى الله عليه وسلم " إن العين تدمع و القلب يحزن ولا نقول إلا ما يرضى ربنا وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون "






    كاد قلبي يخرج من مكانه

    كمتحمل رسول الله من اجل ان تصل رسالة الاسلام الينا سليمة صافية

    اللهم ارزقنا الرضا في كل شي ورضى عنا


    الله يعطيك ليرضيك يادكتور


    واياي
    [justify]
    بالله يازوار قبر الحبيب محمد
    من كان منك رائحا او غادي
    فبلغ المختار مني الف تحية
    من عاشق متفتت الكبادي
    [/justify]


  6. #6
    كلتاوي مميز

    الحاله : د.محمد نور العلي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    رقم العضوية: 5441
    الدولة: سوريا حلب
    الهواية: البحث الشعر التأليف تحقيق مخطوطات
    السيرة الذاتيه: دكتور في الحديث من جامعة الأزهر
    المشاركات: 667
    معدل تقييم المستوى : 78
    Array

    افتراضي رد: الرضا طمأنينة في الدنيا جنة في الآخرة

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منتهى

    بارك الله فيكم شيخنا الفاضل وأحسن إليكم ونفع المسلمين بكم ...



    الشكر الجزيل أخت منتهى بارك الله بك وأحسن إليك
    والعذر منك على التأخير في الرد
    اطّلاعك على فكر غيرك إثراء لفكرك
    احترامك للرأي الآخر هو احترام لرأيك أولا
    ليكن نقاشك للفكر لا لصاحبه
    د. محمد نور العلي

  7. #7
    كلتاوي مميز

    الحاله : د.محمد نور العلي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    رقم العضوية: 5441
    الدولة: سوريا حلب
    الهواية: البحث الشعر التأليف تحقيق مخطوطات
    السيرة الذاتيه: دكتور في الحديث من جامعة الأزهر
    المشاركات: 667
    معدل تقييم المستوى : 78
    Array

    افتراضي رد: الرضا طمأنينة في الدنيا جنة في الآخرة

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لؤلؤة النبهان
    لا شك أن إمام الراضين بالله والراضين عن الله هو رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث ضرب لنا أروع المثل في هذا الأمر حيث مر بمرحلة اليتم مبكرا وبموت من أحاطوه بعنايتهم صغيرا وشابا , وبموت زوجه وسكن روحه في وقت كان بأمس الحاجة إلى دفئها وعطائها وسندها حتى سمى عام موتها عام الحزن ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل فقد كل أبنائه -عدا فاطمة رضي الله عنها _ حال حياته وهذا فيه ما فيه من الأسى واللوعة والحزن لكن الأسوة والقدوة كان يتلقى هذا برضا وصبر جميل ولقد جسد هذا الرضا يوم موت ولده ابراهيم فقد أورد البُهوتي صاحب كشاف القناع في (غسل الميت)1/714 : أنه توفي وهو ابن ثمانية عشر شهرا فغسلته النساء "
    .حيث النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلم أن الرضا تتضاءل حوله عظائم الأمور فقال صلى الله عليه وسلم ليعلم الكون كله كيف يكون الرضا حيث أخرج البخاري في الجنائز رقم 1303 من حديث أنس وفيه " وإبراهيم يجود بنفسه فجعلت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم تذرفان فقال له عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه : وأنت يا رسول الله فقال : يا ابن عوف إنها رحمة , ثم أتبعها بأخرى فقال صلى الله عليه وسلم " إن العين تدمع و القلب يحزن ولا نقول إلا ما يرضى ربنا وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون "






    كاد قلبي يخرج من مكانه

    كمتحمل رسول الله من اجل ان تصل رسالة الاسلام الينا سليمة صافية

    اللهم ارزقنا الرضا في كل شي ورضى عنا


    الله يعطيك ليرضيك يادكتور


    واياي



    جزاك الله جزيل الخير لؤلؤة النبهان على هذه المداخلة الكريمة شكرا لك
    اطّلاعك على فكر غيرك إثراء لفكرك
    احترامك للرأي الآخر هو احترام لرأيك أولا
    ليكن نقاشك للفكر لا لصاحبه
    د. محمد نور العلي

  8. #8
    كلتاوي مميز

    الحاله : د.محمد نور العلي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    رقم العضوية: 5441
    الدولة: سوريا حلب
    الهواية: البحث الشعر التأليف تحقيق مخطوطات
    السيرة الذاتيه: دكتور في الحديث من جامعة الأزهر
    المشاركات: 667
    معدل تقييم المستوى : 78
    Array

    افتراضي رد: الرضا طمأنينة في الدنيا جنة في الآخرة

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوأيمن
    جزيت خيراً دكتور ونحو مزيد من التقدم والتميز


    جزاك الله خيرا أخي أبو أيمن على المداخلة الجميلة
    اطّلاعك على فكر غيرك إثراء لفكرك
    احترامك للرأي الآخر هو احترام لرأيك أولا
    ليكن نقاشك للفكر لا لصاحبه
    د. محمد نور العلي

  9. #9
    كلتاوي مميز

    الحاله : د.محمد نور العلي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    رقم العضوية: 5441
    الدولة: سوريا حلب
    الهواية: البحث الشعر التأليف تحقيق مخطوطات
    السيرة الذاتيه: دكتور في الحديث من جامعة الأزهر
    المشاركات: 667
    معدل تقييم المستوى : 78
    Array

    افتراضي رد: الرضا طمأنينة في الدنيا جنة في الآخرة

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف ( أبومحمد)
    أعظم نعمة أن ينعم الإنسان بالرضا

    موضوع جميل أخي الدكتور محمد نور
    بارك الله فيك



    الأجمل تعريجك على الموضوع شكرا أخي يوسف
    اطّلاعك على فكر غيرك إثراء لفكرك
    احترامك للرأي الآخر هو احترام لرأيك أولا
    ليكن نقاشك للفكر لا لصاحبه
    د. محمد نور العلي

المواضيع المتشابهه

  1. علم التصوف ، التزكية والأخلاق والسلوك ،
    بواسطة المعتصم بالله في المنتدى التزكيــــة والأخــلاق
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-Jan-2011, 06:40 PM
  2. زيارة القبور
    بواسطة ahmad razvani في المنتدى التزكيــــة والأخــلاق
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-Dec-2010, 11:09 AM
  3. مشاركة الدكتور محمود الزين في المؤتمر الدولي الثالث حول الإمام بديع الزمان ورسائل النور
    بواسطة أبوأيمن في المنتدى المواضيع المميزة والحصرية في المنتدى
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-Jun-2010, 07:27 AM
  4. شهيد الآخرة في ضوء السنة النبوية
    بواسطة د.محمد نور العلي في المنتدى السنة النبوية وعلومها
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 10-May-2010, 12:43 PM
  5. الأمام حسن البصري رضي الله عنه
    بواسطة أيمن السيد في المنتدى منتدى التراجم
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 14-Apr-2010, 07:53 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •