النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: علة ترك البخاري ومسلم الرواية عن الشافعي

  1. #1
    المشرف العام
    الصورة الرمزية أبوأيمن

    الحاله : أبوأيمن غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    رقم العضوية: 3
    الدولة: أبوظبي
    الهواية: القراءة والتصفح
    العمر: 40
    المشاركات: 5,401
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array

    شر علة ترك البخاري ومسلم الرواية عن الشافعي

    [justify]

    لماذا ترك البخاري ومسلم الرواية عن الشافعي ؟!

    قال الحافظ أبو بكر الخطيب في مسألة الاحتجاج بالامام الشافعي:

    فيما قرأت على أبي الفضل بن عساكر، عن عبدالمعز بن محمد، أخبرنا يوسف بن أيوب الزاهد، أخبرنا الخطيب قال: سألني بعض إخواننا بيان علة ترك البخاري الرواية عن الشافعي في " الجامع " ؟ وذكر أن بعض من يذهب إلى رأي أبي حنيفة ضعف أحاديث الشافعي، واعترض بإعراض البخاري عن روايته، ولولا ما أخذ الله على العلماء فيما يعلمونه ليبيننه للناس، لكان أولى الاشياء الاعراض عن اعتراض الجهال، وتركهم يعمهون، وذكر لي من يشار إليه خلو كتاب مسلم وغيره من حديث الشافعي، فأجبته بما فتح الله لي، ومثل الشافعي من حسد، وإلى ستر معالمه قصد، ويأبى الله إلا أن يتم نوره، ويظهر من كل حق مستوره، وكيف لا يغبط من حاز الكمال، بما جمع الله له من الخلال اللواتي لا ينكرها إلا ظاهر الجهل، أو ذاهب العقل.
    ثم أخذ الخطيب يعدد علوم الامام ومناقبه، وتعظيم الائمة له، وقال: أبى الله إلا رفعه وعلوه * وليس لما يعليه ذو العرش واضع إلى أن قال: والبخاري هذب ما في " جامعه "، غير أنه عدل عن كثير من الاصول إيثارا للايجاز، قال إبراهيم بن معقل: سمعت البخاري يقول: ما أدخلت في كتابي " الجامع " إلا ما صح، وتركت من الصحاح لحال الطول.
    فترك البخاري الاحتجاج بالشافعي، إنما هو لا لمعنى يوجب ضعفه، لكن غني عنه بما هو أعلى منه، إذ أقدم شيوخ الشافعي مالك، والدراوردي، وداود العطار، وابن عيينة.
    والبخاري لم يدرك الشافعي، بل لقي من هو أسن منه، كعبيد الله بن موسى، وأبي عاصم ممن رووا
    عن التابعين، وحدثه عن شيوخ الشافعي عدة، فلم ير أن يروي عن رجل، عن الشافعي، عن مالك.
    فإن قيل: فقد روى عن المسندي، عن معاوية بن عمرو، عن الفزاري، عن مالك، فلا شك أن البخاري سمع هذا الخبر من أصحاب مالك، وهو في " الموطأ " فهذا ينقض عليك ؟ ! قلنا: إنه لم يرو حديثا نازلا وهو عنده عال، إلا لمعنى ما يجده في العالي، فأما أن يورد النازل، وهو عنده عال، لا لمعنى يختص به، ولا على وجه المتابعة لبعض ما اختلف فيه، فهذا غير موجود في الكتاب.
    وحديث الفزاري فيه بيان الخبر، وهو معدوم في غيره، وجوده الفزاري بتصريح السماع.
    ثم سرد الخطيب ذلك من طرق عدة، قال: والبخاري يتبع الالفاظ بالخبر في بعض الاحاديث ويراعيها، وإنا اعتبرنا روايات الشافعي التي ضمنها كتبه، فلم نجد فيها حديثا واحدا على شرط البخاري أغرب به، ولا تفرد بمعنى فيه يشبه ما بيناه، ومثل ذلك القول في ترك مسلم إياه، لادراكه ما أدرك البخاري من ذلك

    وأما أبو داود فأخرج في " سننه " للشافعي غير حديث، وأخرج له الترمذي، وابن خزيمة، وابن أبي حاتم.

    المصدر : سير أعلام النبلاء ج 8 ص8 27-279

    [/justify]
    التعديل الأخير تم بواسطة أبوأيمن ; 20-Apr-2011 الساعة 12:00 AM

المواضيع المتشابهه

  1. إذا صح الحديث فهو مذهبي
    بواسطة المعتصم بالله في المنتدى عالم الأحكام الفقهية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-Jan-2011, 02:11 PM
  2. المذاهب الأربعة
    بواسطة ahmad razvani في المنتدى التزكيــــة والأخــلاق
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-Dec-2010, 12:16 PM
  3. حكم التوسل عند المذاهب الأربعة
    بواسطة ابومحمد في المنتدى عالم الأحكام الفقهية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-Jul-2010, 03:34 PM
  4. البخاري.. رحلة مع الخلود
    بواسطة Omarofarabia في المنتدى منتدى التراجم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 23-Dec-2009, 10:11 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •