النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حذار حذار من بدعة التكفير-الدكتور البوطي

  1. #1
    كلتاوي جديد

    الحاله : محب الشيخ البوطي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Sep 2010
    رقم العضوية: 6168
    المشاركات: 76
    معدل تقييم المستوى : 67
    Array

    افتراضي حذار حذار من بدعة التكفير-الدكتور البوطي

    الجمعة: 01/07/2011

    حذار حذار من بدعة التكفير

    الحمد لله ثم الحمد لله، الحمد لله حمداً يوافي نعمه ويكافئ مزيده، يا ربنا لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك. سبحانك اللهم لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وصفيه وخليله. خير نبي أرسله. أرسله الله إلى العالم كلِّهِ بشيراً ونذيراً. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد صلاةً وسلاماً دائمين متلازمين إلى يوم الدين. وأوصيكم أيها المسلمون ونفسي المذنبة بتقوى الله تعالى. أما بعد فيا عباد الله:

    كلكم يعلم كم يهيب كتاب الله سبحانه وتعالى المسلمين بأن يتحدوا وبأن يتضامنوا وبأن لا يتفرقوا وبأن لا يتنازعوا ويتخاصموا، وما منكم إلا من قرأ أو سمع كثيراً من الآيات التي يهيب فيها البيان الإلهي المسلمين بالانقياد لهذا الأمر، من مثل قول الله عز وجل:

    (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ) [آل عمران : 103].

    وقوله:

    (وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ) [الأنفال : 46].

    وقوله:

    (وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ) [آل عمران : 105].

    ولكن ما هي الضمانة التي شرعها البيان الإلهي لكي يستطيع المسلمون أن ينفذوا هذا الأمر القدسي الذي يكرره بيان الله عز وجل على أسماعهم؟ ما هي الآليات التي بها يمكن أن تتحقق هذه الوحدة وأن يتخلص المسلمون من المنازعات وأسباب التفرق؟

    هنالك ضمانات شرعها الله سبحانه وتعالى، تعالوا أحدثكم عن طائفة منها:

    الضمانة الأولى: دعوة الله عباده أن يتلاقوا على جامع مشترك من هوية العبودية لله سبحانه وتعالى. ولعلكم جميعاً تقرؤون قوله:

    (إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً * لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً) [مريم : 93-94].

    وما أعلم – يا عباد الله – غذاءً تتنامى به وشيجة الأخوة الإنسانية كغذاء العبودية لله إذ تسري مشاعره بين عباد الله جميعاً فتحولهم مشاعر العبودية لله إلى ما يشبه أفراداً من أسرة واحدة يتلاقون بمشاعر الحب والوئام والتعاون، فهذه هي الضمانة الأولى.

    أما الضمانة الثانية فتتمثل في القرار التي أرسته الشريعة الإسلامية بناء على مصدريها القرآن والسنة، ألا يتعامل الناس في دنياهم إلا بالظواهر التي تتبدى عليهم وألا يقتحم أحدٌ بواطن الآخرين في هذه الدنيا، فلا الحاكم الأعلى ولا القاضي ولا المفتي حتى الرسل والأنبياء لا يملك أحد منهم إذا أراد أن يحكم أو إذا أراد أن يتبين الخير والشر من شخصية إنسان ما لا يملك إلا أن يقف عند الأدلة الظاهرة، فإذا أراد أن يقتحم ذلك إلى الباطن جاء التحذير من لدن رب العالمين لينبهه إلى أن المحكمة الباطنة موكولة إلى الله سبحانه وتعالى، فهذه هي الضمانة الثانية. لا يجوز للإنسان أن يحكم على الآخرين إلا بظاهر ما يتبدى له.

    أما الضمانة الثالثة فهي ما يقرره بيان الله عز وجل من أنك إذا رأيت احتمالين يتجاذبان شعورك تجاه أخٍ لك أحدهما حسن الظن والآخر سوء الظن، يأتي بيان الله عز وجل ليأمرك بأن تنبذ سوء الظن وتلقيه ظهرياً وراءك وأن تعتمد على حسن الظن:

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ) [الحجرات : 12].

    هذه الضمانات الثلاث هي التي تضمن يا عباد الله أن تتحقق الوحدة المنشودة بين المسلمين في أي عصر من العصور. هي الضمانة ألا يتسرب إليهم الشقاق وأسبابه.

    تعالوا الآن يا عباد الله لنجد تطبيقات هذه الضمانات التي أرستها شريعة الله سبحانه وتعالى فيما بيننا.

    من أهم تطبيقات ذلك ما قرره علماء المسلمين بالإجماع من أن زيداً من الناس إذا طافت به احتمالات الكفر وكانت احتمالات كثيرة ولم يبق إلا احتمال واحد في المائة لاعتبار أنه لا يزال مسلماً فإن هذه الضمانات الثلاث التي حدثتكم عنها تجبرنا بأن نتمسك بالاحتمال الباقي الواحد وأن نطوي دلائل كفره، هكذا بيَّنَ لنا المصطفى صلى الله عليه وسلم ، انظروا إلى مصداق هذا الكلام.

    روى الشيخان في صحيحيهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان).

    فذرة الإيمان هذه هي التي تساوي أقل من واحد في المائة، ولقد أعلن المصطفى صلى الله عليه وسلم أن هذه الذرة تبقيه مسلماً ولا يجوز لنا أن نلتفت إلى الاحتمالات الكثيرة الأخرى. أرأيتم إلى هذه الدلالة في هذا الحديث الذي اتفق عليه الشيخان.

    تعالوا إلى هذا الدليل الثاني: روى الشيخان أيضاً أن النبي صلى الله عليه وسلم كان جالساً مع أصحابه إذ دخل رجل فَسَارَّهُ في أذنه، يقول راوي الحديث: فلم ندر ما سارَّه حتى أجابه رسول الله صلى الله عليه وسلم رافعاً صوته وإذا به يستشيره في قتل شخصٍ يرى أنه غير مسلم، قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ألا يشهد أن لا إله إلا الله؟) قال: بلى ولا شهادة له، قال: (فأولئك الذي منعني الله سبحانه وتعالى منهم).

    تعالوا أيها الإخوة إلى مزيدٍ من الأدلة على هذا المعنى الذي تتمثل فيه الضمانات الثلاثة التي حدثتكم عنها، أحاديث صحيحة كثيرة وصلت إلى درجة التواتر المعنوي كلها تتضمن معنى واحداً:

    (من قال لا إله إلا الله مخلصاً بها دخل الجنة)

    (من عاش لا يشرك بالله شيئاً دخل الجنة)

    (من كان آخر كلامه في الدنيا لا إله إلا الله دخل الجنة)

    وأحاديث كثيرة أخرى بلغت كما أقول لكم مبلغ التواتر المعنوي.

    تعالوا إلى عملية تطبيقية مارسها رسول الله. عباد الله: لو كان في المسلمين من يستأهل أن يُكَفَّرَ لذنب ما، لدليل ما لكان أولى الناس بأن يُكَفَّرَ هو عبد الله بن أبي بن سلول، ذاك الذي أمعن إيذاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، ذاك الذي قال بملء صوته أثناء رجوع رسول الله صلى الله عليه وسلم من إحدى الغزوات: ما أرانا وجلابيب قريش – أي رعاع قريش يقصد رسول الله وأصحابه – ما أُرانا وجلابيب قريش إلا كما قال المثل سمِّنْ كلبك يأكلك والله لئن رجعنا إلى المدينة ليُخْرِجن الأعزُ منها الأذلَّ، ولكنه كان يشهد أن لا إله إلا الله وكان في ظاهره ملتزماً بالإسلام ومبادئه وأركانه.

    إن فتحنا باب التكفير لسبب ما فليس أولى في الناس جميعاً من عبد الله ابن أبي بن سلول أن يُكَفَّرَ، وإذا كان في الحكام وفي القضاة وفي العلماء والمفتين من يحق لهم أن يُكَفِّرُوا فليس فيهم أولى من رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن يُكَفِّرَ ولكنه لم يُكَفِّرْ عبدَالله بن أبي بن سلول. ولما مات كان رسول الله في مقدمة من صلى عليه.

    عباد الله: عندما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وكاد أن ينطوي عهد الصحابة وجاء عهد التابعين تنامت فرق إسلامية شاردة عن منهج الإسلام، تكاثرت في كيان الدولة الإسلامية كما تتكاثر الثآليل على الجسد السوي من أمثال المرجئة والجهمية والحشوية والمجِّسَدة والخوارج وما إلى ذلك، هل كَفَّرَ المسلمون أي فرقة من هذه الفرق؟ نهائياً. أصغينا السمع إلى مواقف بقايا الصحابة، إلى مواقف التابعين – وهؤلاء هم السلف الصالح – لم نسمع قط أن فيهم من كَفَّرَ خارجياً أو كَفَّرَ مرجئياً أو كَفَّرَ أيَّاً من هذه الفئات أو الفرق التي شذَّتْ وشردت عن صراط الله سبحانه وتعالى. ويذكرني هذا بالإمام أحمد الذي يزعم اليوم بعضُ المتطرفين أنهم يسيرون وراءه وأنهم يتبعون نهجه. أحمد بن حنبل هو الذي أوذِيَ أشد أنواع الإيذاء عن طريق المعتزلة القائلين بأن القرآن مخلوق، لم يكن كلام الله ثم وجد، أوذِيَ وحُبِسَ وضُرِبَ مدة طويلة في عهد المأمون، ثم إن الله عز وجل شاء أن ترتفع عنه المحنة في عهد المتوكل. جاء بعض أصحابه يقولون له يا سيدي ادع الله على ابن أبي دُؤات رأس المعتزلة، قال له : وما يفيدك أن يعذب الله عز وجل يوم القيامة أخاً من أجلك، لا بل أدعو الله سبحانه وتعالى له.

    عباد الله: هذا هو نهج السلف، وهذا هو المبدأ الذي أرساه ربنا في محكم تبيانه وطبقَّه حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم في حياته.

    تعالوا الآن إلى هذا الفجور الذي يأبى بعضٌ من الناس إلا أن يركنوا إليه بدافع من ماذا؟ لا والله لا بدافع من آيٍ في كتاب الله ولا بدافع من كلام أوصى به رسول الله ولكن بدافع من أحقاد هيمنت على مشاعرهم وكياناتهم، تتنامى في نفس أحدهم مشاعر الحقد، يبحث يميناً وشمالاً عن متنفس فلا يعثر لذلك إلى على سلاح التكفير، سلاح التكفير هو الذي يشفى غليله، هو الذي يحقق تنفساً عن حقده، ومن هنا يتركون كلام الله عز وجل وبياناته التي لخصتها لكم وراءهم ظهرياً ثم إنهم يتبعون بدلاً عن ذلك مشاعر أحقادهم، مشاعر الضغائن التي تهيمن على كياناتهم.

    أيها الإخوة: شريعة الله تقول إذا طافت احتمالات أكثر من مائة بالإنسان دالَّةً على كفره بقي احتمال واحد فوق المائة يدل على أنه لا يزال مسلماً، رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: تلك هي الذرة التي ستنجيه يوم القيامة من عذاب الله عز وجل، (يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان).

    عباد الله: نحن نتداعى إلى الوئام وهذا ما يأمرنا به الله، نتداعى إلى الحب وهذا ما يأمرنا به كتاب الله، نتداعى إلى الوحدة وهذا ما نسمعه ونقرأه في كتاب الله لكن يا عجباً لمن يمسك بالمعاول ليهدم ما يأمر به كتاب الله، هذا هو الإشكال الذي نعيشه ورحم الله من قال:

    متى يبلغ البنيان يوماً تمامه .........إذا كنت تبنيه وآخر يهدم

    أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم.


    للاستماع والمشاهدة والتحميل موقع نسيم الشام
    موقع مفيد يحتوي على فتاوى وخطب ودروس العلامة البوطي حفظه الله وأطال عمره ونفعنا بعلمه
    http://bouti.alafdal.net

  2. #2
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية فياض العبسو

    الحاله : فياض العبسو غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 119
    الدولة: حلب
    الهواية: دينية أدبية تاريخية
    السيرة الذاتيه: طالب علم
    العمل: مدرس
    المشاركات: 2,900
    معدل تقييم المستوى : 106
    Array

    افتراضي رد: حذار حذار من بدعة التكفير-الدكتور البوطي

    من كفر مسلما فقد كفر .

    قال صلى الله عليه وسلم:
    " من قال لأخيه يا كافر ، فقد باء بها أحدهما ، إن كان كذلك وإلا حارت على قائلها " .
    " إذا قال الرجل لأخيه : يا كافر أو أنت كافر ، فقد باء بها أحدهما ، فإن كان كما قال ، وإلا رجعت إلى الأول " .
    " لا يرمي رجل رجلا بالفسق أو بالكفر إلا ردت عليه إن لم يكن صاحبه كذلك " .
    " من دعا رجلا بالكفر أو قال عدو الله وليس كذلك إلا صار عليه " .
    " من صلى صلاتنا ، واستقبل قبلتنا ، وأذكل ذبيحتنا ، فذلك المسلم ، الذي له ذمة الله وذمة رسوله ، فلا تخفروا الله في ذمته " رواه البخاري .
    [align=center][/align]

  3. #3
    كلتاوي نشيط

    الحاله : ابوعمارياسر غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2013
    رقم العضوية: 7422
    العمر: 57
    المشاركات: 273
    معدل تقييم المستوى : 49
    Array

    افتراضي رد: حذار حذار من بدعة التكفير-الدكتور البوطي

    موضوع مهم في هذا الزمن الذي كثر فيه التكفير
    لاحول و لا قوة إلا بالله

المواضيع المتشابهه

  1. الدكتور البوطي يبين عرضه الحوار على الوهابية ورفضهم
    بواسطة أبوأيمن في المنتدى فتاوى وحوارات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-Feb-2016, 10:49 PM
  2. كتب ومؤلفات الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي
    بواسطة أبوأيمن في المنتدى المكتبة العلمية
    مشاركات: 46
    آخر مشاركة: 24-Aug-2012, 04:19 PM
  3. الدكتور البوطي يحرم قتل المتظاهرين
    بواسطة فياض العبسو في المنتدى فتاوى وحوارات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 25-Feb-2012, 04:05 PM
  4. الإمام أبو الحسن الأشعري يقلم الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي
    بواسطة المعتصم بالله في المنتدى منتدى الفكر الإسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 13-Jun-2010, 12:27 PM
  5. نقاش حول مفهوم البدعة
    بواسطة ابو هبة الله في المنتدى منتدى الفكر الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-Dec-2008, 04:29 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •