المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماهي عقيدة محمد راتب النابلسي..



ابومحمد
28-Feb-2008, 10:05 PM
لقد قرأت له في موقعه كلاما استغربت منه ايما استغراب وهو جواب على سؤال من احد الناس يقول فيه


س - هل يكفر من قال إن الله في السماء؟

ج - بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد . الأخ الكريم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إجابة على سؤالكم ، نفيدكم بما يلي : كيف يكفر والله يقول (أأمنتم من في السماء ) . والرسول صلى الله عليه وسلم يقول ( إرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ). فمن هو الموصوف بأنه في السماء في الآية والحديث...؟ ومثل هذه النصوص عشرات . بل أكون أكثر صراحة فأقول : أخشى أن يقع في الكفر من يستدرك على منزل القرآن ، وعلى من عليه أنزل القرآن ويقول الله ليس في السماء...أأنتم أعلم أم الله ....؟ الدكتور محمد راتب النابلسي



أين الله؟ هل هو في السماء حسب ما ورد في الأثر؟

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد . الأخ الكريم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إجابة على سؤالكم ، نفيدكم بما يلي : ما دمت عرفت الحق فالزمه...وهل الحق إلا في آية كريمة ,أو حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ,صحيح .والله تبارك وتعالى يقول : (أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ) (الملك:16) فمن هو الذي في السماء ؟ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ) .وفي البخاري ومسلم ( والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشه فتأبى عليه إلا كان الذي في السماء ساخطا عليها حتى يرضى عنها)وعن معاوية بن الحكم السلمي قال:قلت: يارسول الله جارية لي صككتها صكة ، فعظم ذلك علي ، فقلت: أفلا أعتقها ؟ قال: "" ائتني بها "" قال: فجئت بها ، قال: "" أين الله ؟ "" قالت: في السماء ، قال: "" من أنا ؟ "" قالت: أنت رسول الله ، قال: "" أعتقها فإنها مؤمنة ).ومثل هذه النصوص كثير..... فهل ترد دلالات تلك النصوص القطعية ,بفلسفات لفظية , أومماحكات عقلية ,استجابة لعلم الكلام , ومقولاته , وأصحابه...؟أم أن الاستجابة يجب أن تكون لله ورسوله وحسب...؟ ففي لا تعني الظرفية فقط بل تعني فيما تعني العلو بدليل قوله تعالى : لأصلبنكم في جذوع النخل ، وقوله أيضاً : قل سيروا في الأرض ، وقوله : ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء الدكتور محمد راتب النابلسي


منقول من هنا
http://www.nabulsi.com/14fatawa/01akida/iman.php#Top


ثم هو يقسم التوحيد الى توحيد الوهية وتوحيد ربوبية

هنا استمع له
http://www.nabulsi.com/text/02akida/5akida-q-s/aqsunna.php

هل هذا التقسيم في كتاب الله او فـي سنة رسول الله عليه الصلاة والسلام ؟ هل قال به أحد من الصحابة ؟ هـل ذهب إليه أحد مـن التابعين أو تابع التابعين, هل قال به أحد إلى القرن السابع الهجري.... ننتبه إلى هـذا ...
كتب السنة جميعها .. هل وجدتم في البخاري رحمه الله تعالى في كتاب الإيمان باب أقسـام التوحيد, و منه توحيد الربوبية و الألوهية و الأسماء والصفات.

هل وجدتم في أي كتاب من الكتب التي تذكر العقيدة الإسلامية على طريقة المحدثين ككتـاب الشريعة للأجري و الإيمان لإبن منده و السنة لإبن عاصم , هـذه الكتب التي تتكلم عـن العقائد بطريقة المحدثين .

هل وجدتم في أي كتاب من هذه الكتب بقسم التوحيد إلى هذه الأقسام الثلاثة ؟؟؟ . فإن استظهروا بالثقلـين فلن يجدوا من سبق إلى هذا القول .

إن أول من ابتدأ هذا التقسيم رحمه الله تعالى هوا بن تيمية ،. ..!

. حتى الإمام أحمد الذي يزعمون أنهم علـى مدرسته لم يقل هذا الكلام إطلاقاً. و لـم يأتي بالسنة الشريفة التي هي بيان الكتاب أنَّ الرسول صلى الله عليه و سلم قال لأصحـابه أن التوحيد ثلاثة أقسام و لا أشـار على ذلك كالواجب , بل كتب السنة إلى الشهادتين خاطب اللـه سبحانه بقوله:
" فاعلم أنه لا إله إلاَّ الله .. هؤلاء القوم قسموا التوحيد إلى ثلاثة أقسام مبتدعة :
1 – توحيد الألوهية ... قالوا الإله غير الرب و الرب غير الإله ــ و قالوا إن الكفار يعرفـون توحيد الربوبية معرفة كاملة , و قالوا ما أرسل المرسلون إلاَّ لتوحيـد الأولوهية . قـل تعالى : " يا أيها الناس اعبدوا ربك الذي خلقكم " رب السموات والأرض و ما بينهـما فاعبده و اصطبر لعبادته" ... رتب الله سبحانه تعالى العبادة على الربوبيـة .



وهذه فتوى له عن سؤال

ما هو حكم الاستغاثة بغير الله من الأنبياء والأولياء والصالحين الأموات ؟ هل هي شرك كما يقول السلفيون أم هي سنة كما يقول الأشاعرة والصوفية ؟



مع الدليل بارك الله فيك


جزاكم الله خيرا

جواب الفتوى :

الأخ الكريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



أمور الدين تعرف بأدلتها من الكتاب والسنة الصحيحة , وليس من أقوال السلفيين أو الأشاعرة أو الصوفيين ...والموضوع الذي تسأل عنه واسع طويل الذيل وهو من موضوعات العقيدة الإسلامية .ومن الصعب الإحاطة به في عجالة...ولابد من مراجعة كتب العقيدة .لكني أبسط الأمر لك فأقول : الاستغاثة تعني طلب الغوث...والغوث يعني العون والمساعدة...والعقل قبل الدين يقتضي ان يطلب العبد العون والغوث ممن يقدر على ذلك...فهل يقدر على ذلك غير الخالق تبارك وتعالى...؟ وهل في المخلوقين من يرزق ويعافي ويوفق ويحفظ ويغفر...؟ وإن الله عز وجل أمر نبيه في محكم التنزيل أن يقول للناس عن نفسه (قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلا ضَرّاً إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ ) فهل يملك ذلك لغيره ...؟ وإذا كان هذا شأن خير الخلق وخاتم الأنبياء والرسل فما بالك بمن هو دونه...؟ استنتج الجواب بنفسك وفقك الله .

الدكتور محمد راتب النابلسي

من موقع سلفي بحت
http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=48847


واليكم اخوتي هذا الشرح للعقيدة الطحاوية وهذا من اروع الشروح فيها

للعلامة أبي الفداء سعيد فودة حفظه الله تعالى

فياض العبسو
29-Feb-2008, 12:59 AM
الذي أعرفه عن الدكتور محمد راتب النابلسي حفظه الله ... أنه أستاذ في كلية التربية بجامعة دمشق ... وخطيب جامع الشيخ عبد الغني النابلسي رحمه الله ... وله كتب قيمة ... ودروس في بعض مساجد دمشق ... وعلى بعض قنوات التلفزة ... ومشربه صوفي ... وهو داعية ذو أسلوب علمي وجذاب ... ومهتم بالإعجاز العلمي في القرآن الكريم ... سبق وأن التقى بالعلامة الشيخ الشعراوي رحمه الله تعالى ... وأجرى معه حواراً جميلاً ، وطبعه في رسالة ...

الباحث عن الحق
14-Sep-2009, 06:27 AM
شيخنا ابو محمد السلام عليكم
لما الاستغراب فهو قد اغترف العلم من مصادره الصافيه بدون مكدر ليس لنا بعدها الا التسليم والانقياد
وألا سنكون على خطر ويعرف الرجال بالحق وليس العكس.

أبوأيمن
14-Sep-2009, 11:52 AM
استغربت واستغربت واستغربت كثيراً من الكلام الموجود في موقع الدكتور لاأقول إلا :

حسبنا الله ونعم الوكيل

أبوأيمن
14-Sep-2009, 11:54 AM
أرجو قراءة هذا النصوص جيداً لعلم من أعلام أهل السنة والجماعة

انظر هنــــــــــــا (http://www.dralzain.com/Article.aspx?SectionID=2&RefID=88)

و

هنـــــــــــــــا (http://www.dralzain.com/Book.aspx?SectionID=4&RefID=26)

الباحث عن الحق
14-Sep-2009, 06:00 PM
ارجو من الله له الاجر والثواب على اجتهاده سواء اخطأ او اصاب
اما الاسماء والصفات فأنقسم العلماء فيها قسمين او مذهبين مذهب السلف ومذهب الخلف اما السلف فهم يمرونها كما جائت
في الايات والاحاديث كما جائت بدون تمثيل ولا تشبيه ولا تعطيل اما الخلف فيتصرفون فيها ويجتهدون
والاسلم للدين هو قبولها كما جائت
نرجو من الله ان يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه والسلام عليكم

الباحث عن الحق
15-Sep-2009, 05:49 PM
كلام الدكتور راتب أوضح وموافق للنصوص الكريمه الله يقول عن نفسه انه في السماء ونحن نقول لا
اعوذ بالله الا نخشى العقوبه

أبوأيمن
15-Sep-2009, 06:04 PM
كلام الدكتور راتب أوضح وموافق للنصوص الكريمه الله يقول عن نفسه انه في السماء ونحن نقول لا
اعوذ بالله الا نخشى العقوبه

أخي الباحث عن الحق إذن أنت تقول : بأن الله هو في السماء بمعنى أنها ظرف له يعني أن الله سبحانه خلق هذا المخلوق ثم حل فيه تعالى الله عن ذلك

السلف كانوا يمسكون عن تفسيرها أصلاً كما قال الإمام أحمد بن حنبل لاكيف ولامعنى وأما المتأخرون فيفسرونها بالأمور المعنوية كتفسيرهم الفوقية بأنها فوقية قهر وقدرة على العقوبة فالفريقان متفقان على عدم إرادة المعنى الحسي الظاهر

الباحث عن الحق
15-Sep-2009, 06:27 PM
(أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ)
السلف يا اخي الكريم يقولون ان الله في السماء كما قال سبحانه وتعالى
ومن العباده والانقياد التسليم بهذا وعدم الخوض والاتيان بالافتراضات المنطقيه التي لا يحتملها النص

أبوأيمن
15-Sep-2009, 07:16 PM
(أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ)
السلف يا اخي الكريم يقولون ان الله في السماء كما قال سبحانه وتعالى


الله عزوجل لايحويه مكان ولايجري عليه زمان لإنه خالق الزمان والمكان

والسلف لم يقل أحد بالمعنى الذي فهمته أنت من قوله : أأمنتم من في السماء

وياليتك قرأت تفسير قوله تعالى من كتب المفسرين حتى تعلم معناها :

جاء في تفسير القرطبي :

أأمنتم من في السماء قدرته وسلطانه وعرشه ومملكته.
وخص السماء وإن عم ملكه تنبيها على أن الاله الذي تنفذ قدرته في السماء لا من يعظمونه في الارض.
وقيل: هو إشارة إلى الملائكة.
وقيل: إلى جبريل وهو الملك الموكل بالعذاب.
قلت: ويحتمل أن يكون المعنى: أأمنتم خالق من في السماء أن يخسف بكم الارض كما خسفها بقارون. انتهى


وجاء في تفسير الألوسي :

وأصله من في السماء أمره فلما حذف المضاف وأقيم المضاف إليه مقامه ارتفع واستتر وقيل على تقدير خالق من في السماء وقيل في بمعنى على ويراد العلو بالقهر والقدرة وقيل جبريل عليه السلام وهو الملك الموكل بالخسف انتهى

أما السلف الصالح فكانوا يمرونها كما جاءت بلا تأويل ولاتجسيم ولاتعطيل فهي عندهم من المتشابهات التي لا يتكلمون بها

وجاء في تفسير مفاتيح الغيب للإمام العالم العلامة فخر الدين محمد بن عمر التميمي الرازي الشافعي :

واعلم أن المشبهة احتجوا على إثبات المكان لله تعالى بقوله ءامَنْتُمْ مَّن فِى السَّمَاء والجواب عنه أن هذه الآية لا يمكن إجراؤها على ظاهرها باتفاق المسلمين لأن كونه في السماء يقتضي كون السماء محيطاً به من جميع الجوانب فيكون أصغر من السماء والسماء أصغر من العرش بكثير فيلزم أن يكون الله تعالى شيئاً حقيراً بالنسبة إلى العرش وذلك باتفاق أهل الإسلام محال ولأنه تعالى قال قُل لّمَن مَّا فِى السَّمَاوَاتِ وَالاْرْضَ قُل لِلَّهِ ( الأنعام 12 ) فلو كان الله في السماء لوجب أن يكون مالكاً لنفسه وهذا محال فعلمنا أن هذه الآية يجب صرفها عن ظاهرها إلى التأويل
ثم فيه وجوه

أحدها

لم لا يجوزأن يكون تقدير الآية أأمنتم من في السماء عذابه وذلك لأن عادة الله تعالى جارية بأنه إنما ينزل البلاء على من يكفر بالله ويعصيه من السماء فالسماء موضع عذابه تعالى كما أنه موضع نزول رحمته ونعمته
والثاني : تقدير الآية من في السماء سلطانه وملكه وقدرته والغرض من ذكر السماء تفخيم سلطان الله وتعظيم قدرته كما قال وَهُوَ اللَّهُ فِى السَّمَاوَاتِ وَفِى الاْرْضِ ( الأنعام 3 ) فإن الشيء الواحد لا يكون دفعة واحدة في مكانين فوجب أن يكون المراد من كونه في السموات وفي الأرض نفاذ أمره وقدرته وجريان مشيئته في السموات وفي الأرض فكذا ههنا ورابعها لم لا يجوز أن يكون المراد بقوله مَّن فِى السَّمَاء الملك الموكل بالعذاب وهو جبريل عليه السلام والمعنى أن يخسف بهم الأرض بأمر الله وإذنه وقوله فَإِذَا هِى َ تَمُورُ قالوا معناه إن الله تعالى يحرك الأرض عند الخسف بهم حتى تضطرب وتتحرك فتعلو عليهم وهم يخسفون فيها فيذهبون والأرض فوقهم تمور فتلقيهم إلى أسفل السافلين

ابو الهدى
15-Sep-2009, 07:34 PM
الأخ الباحث عن الحق
من كلامك يبدو أنك باحث عن الجدل فقط ومقحم نفسك في اتباع المتشابه الذي انتهى السلف من الكلام فيه

والظاهر أنك لم تفهم كلام النابلسي ولاقول السلف في الأسماء والصفات

ولا معنى قوله تعالى (أأمنتم من السماء ) حيث أنك أغفلت ما يقابلها من الآيات كقوله تعالى ( وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله ) وقوله تعالى ( وهو معكم أين ما كنت ) وقوله تعالى (إنني معكما أسمع وأرى )

وكأن الاستدلال عندك وعند من أيدت قوله فقط للتشهي فتأخذ ما تريدمن الآيات لتأييد رأيك وهواك والآيات الأخرى تصم أذنك عنها وفيما نقله أخي أبو أيمن بغية كافية من النصوص لمن أراد الحق ولك أن ترجع إلى التفاسير المعتمدة وإلى قراءة كتاب الأسماء والصفات للإمام البيهقي وكتاب دفع شبه التشبيه لابن الجوزي والمنخول للغزالي الذين دحضوا الباطل وأهله وبينوا الحقيقة واضحة لا خفاء فيها لمن يفهم وغيرها من كتب العقيدة
واعلم أننا لا نريد أن نعكر صفو منتدانا بهذه الردود غير المجدية لأن الإمساك عنها خير خصوصاً وأنها أفردت لها مؤلفات كثيرة وبقي أهل الهوى على هواهم وانصدع وانصاع الذين أراد الله بهم خيراً
(وكفى الله المؤمنين القتال وكان الله قوياً عزيزاً )

وشكرا

الباحث عن الحق
16-Sep-2009, 12:39 AM
يقول الجويني : يا أصحابنا لا تشتغلوا بالكلام فلو عرفت أن الكلام يبلغ بي إِلَى ما بلغ ما اشتغلت به، وقال عند موته: "لقد خضت البحر الخضم، وخليت أهل الإسلام وعلومهم، ودخلت في الذي نهوني عنه، والآن فإن لم يتداركني ربي برحمته فالويل لـابن الجويني ، وها أنا ذا أموت عَلَى عقيدة أمي، أو قَالَ: عَلَى عقيدة عجائز نيسابور !

الباحث عن الحق
16-Sep-2009, 11:01 PM
يا اخي الكريم الاستدراك على العلماء وارد وكل يؤخذ من قوله ويرد الاصاحب هذا القبر
صلى الله عليه وسلم
ونحن الا يسعنا ما وسع هذه الجارية الصحابية من ان الله في السماء
واقرها الرسول صلى الله عليه وسلم على ذلك ماذا نريد اكثر من ذلك
لا نريد ان نحمل انفسنا ما لا نطيق

توليب
17-Sep-2009, 12:03 AM
عن أبي أمامة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:’’ من ترك المراء وهو مبطل بني له بيت في ربض الجنة ومن تركه وهو محق بني له في وسطها ومن حسن خلقه بني له في أعلاها’’ رواه أبو داود والترمذي واللفظ له وابن ماجه والبيهقي.

قال الترمذي حديث حسن ورواه الطبراني في الأوسط من حديث ابن عمر ولفظه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:’’أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وهو محق وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وهو مازح وببيت في أعلى الجنة لمن حسنت سريرته’’ ربض الجنة هو بفتح الراء والباء الموحدة وبالضاد المعجمة وهو ما حولها وروي عن أبي الدرداء وأبي أمامة وأثلة بن الأسقع وأنس بن مالك رضي الله عنهم قالوا خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما ونحن نتمارى في شيء من أمر الدين فغضب غضبا شديدا لم يغضب مثله ثم انتهزنا فقال:’’ مهلا يا أمة محمد إنما هلك من كان قبلكم بهذا ذروا المراء لقلة خيره ذروا المراء فإن المؤمن لا يماري ذروا المراء فإن المماري قد تمت خسارته ذروا المراء فكفى إثما أن لا تزال مماريا ذروا المراء فإن المماري لا أشفع له يوم القيامة ذروا المراء فأنا زعيم بثلاثة أبيات في الجنة في رباضها ووسطها وأعلاها لمن ترك المراء وهو صاد ق ذروا المراء فإن أول ما نهاني عنه ربي بعد عبادة الأوثان المراء’’ الحديث رواه الطبراني في الكبير وعن معاذ بن جبل قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:’’ أنا زعيم ببيت في ربض الجنة وببيت في وسط الجنة وببيت في أعلى الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا وترك الكذب وإن كان مازحا وحسن خلقه’’ رواه البزار والطبراني في معاجيمه الثلاثة وفيه سويد بن ابراهيم أبو حاتم وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال كنا جلوسا أمام باب رسول الله صلى عليه وسلم نتذاكر بنزع هذا بأية وينزع هذا بآية فخرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم كما يفقأ في وجهه حب الرمان فقال’ يا هؤلاء بهذا بعثتم أم بهذا أمرتم لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض’ رواه الطبراني في الكبير وفيه سويد أيضا وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:’’ ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدل ثم قرأ ما ضربوه لك إلا جدلا’’ الزخرف رواه الترميذي وابن ماجه وابن أبي الدنيا في كتاب الصمت وغيره.

وقال الترمذي حديث حسن صحيح وعن عائشة رضي الله عنها قالت :قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم ’’إن أبغض الرجال إلى الله الألد الخصم’’ رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي الألد بتشديد الدال المهملة هو الشديد الخصومة الخصم بكسر الصاد المهملة هو الذي يحج من يخاصمه

وروي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ’’كفى بك إثما أن لا تزال مخاصما’’ رواه الترمذي وقال حديث غريب وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول صلى الله وسلم قال:’’ المراء في القرآن كفر’’ رواه أبو داود وابن حيان في صحيحه ورواه الطبراني وغيره من حديث زيد بن ثابت وعن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله وسلم أن عيسى عليه السلام قال:’’ إنما الأمور ثلاثة أمر تبين لك رشده فاتبعه وأمر تبين غيه فاجتنبه وأمر اختلف فيه فرده إلى عالم’’ رواه الطبراني في الكبير بإسناد لا بأس به .

الباحث عن الحق
17-Sep-2009, 02:27 AM
الأخت توليب شكرا على الاحاديث الكريمه وجزاك الله خيرا
وخذي هذا الحديث للفائدة يستدل به على الطاعه العمياء للعلماء حتى بدون ان يوافقوا الادله من الحديث والسنه المطهره
وأنما تعصبا للشيخ فقط وصم الآذان عمن سواه

عن عدي بن حاتم قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم و في عنقي صليب من ذهب فقال : ( يا عدي اطرح هذا الوثن من عنقك ) فطرحته فانتهيت اليه و هو يقرأ سورة براءة فقرأ هذه الآية { اتخذوا أحبارهم و رهبانهم أربابا من دون الله } حتى فرغ منها فقلت انا لسنا نعبدهم فقال : ( أليس يحرمون ما أحل الله فتحرمونه و يحلون ما حرم الله فتستحلونه ؟ ) قلت بلى قال : ( فتلك عبادتهم ).