المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الطـاعنون في الأشـاعرة



Omarofarabia
27-Sep-2009, 02:35 PM
الطـاعنون في الأشـاعرة

الإمام العلامة علي جمعة



- أقوام يسارعون كذلك في رمي المسلمين بالشرك والبِدْعَة، وَيَدَّعُون أنهم على نَهْج السَّلف الصَّالح، يطعنون في الأشاعرة ومَن على عقيدتهم، ويصفونهم بأنهم ضالون مبتدعون؟



يجب على الشباب المسلم - وبخاصة طلبة العلم - أن يعملوا على توحيد كلمة المسلمين، وأن لا يَسْعَوْا بينهم بالفُرْقَة والنِّزاع والخصام؛ حيث أمرنا الله تعالى أن نعتصـم جميعاً بحبـله المتين، وألا نتفرَّق في الدِّين، قال تعالى: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ} [آل عمران:103]، وقال سبحانه: {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ} [الأنفال:46]، وأن نقول للناس الحَسَن من الكلام، قال عز من قائل: {وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً} [البقرة:83]، وأمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بكل ما يؤدي إلى الوَحدة، حتى جعل التبسم في وجه الأخ صدقة.
كما يجب على الشباب أن ينأوا بأنفسهم عن مناهج التكفير وتيارات التبديع والتفسيق والتضليل التي انتشرت بين المتعالمين في هذا الزمان، وأن يلتزموا بحُسْن الأدب مع الأكابر من علماء الأمة وصالحيها، وأي جماعة تتخذ من اسم (السلف الصالح) ستاراً لتفْرِقَة المسلمين وسبباً للشقاق والنزاع تكون قد لبَّست الحق بالباطل؛ قال تعالى: {وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ} [البقرة:42].
الأشاعرة هم أهل السنة والجماعة أئمة المسلمين عبر التاريخ، الأشاعرة هم علماء الأمة؛ منهم الإمام النووي ومنهم الإمام ابن حجر العسقلاني، ومنهم ابن رجب الحنبلي، والإمام ابن فورك، والإمام الشيرازي، والإمام القرطبي، والإمام الرازي، ومنهم...؛ كل العلماء الذين نعرف أسماءهم أشاعرة، والإمام السيوطي كان أشعرياً، والإمام الرافعي كان أشعرياً، البيهقي كان أشعرياً، والخطيب البغدادي كان أشعرياً، والروياني كان أشعرياً، و ابن عُصْرون كان أشعرياً.. والباجوري، والحسن العطار كانوا أشاعرة، وابن عساكر صاحب التاريخ الكبير.. والإمام الغزالي كان أشعرياً.. كلهم كانوا أشاعرة.
ومن المعلوم أن عقيدة الأزهر الشريف هي العقيدة الأشعرية، وهي عقيدة أهل السنة والجماعة، والسادة الأشاعرة رضي الله تعالى عنهم وأرضاهم هم جمهور العلماء من الأمة، وهم الذين صَدُّوا الشبهات أمام المَلاَحِدَةِ وغيرهم، وهم الذين التزموا بكتاب الله وسنة سيـدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عبر التاريخ، ومَنْ كفّرهم أو فسّقهم يُخْشَى عليه في دينه، قال الحافظ ابن عساكر / في كتابه (تبيين كذب المفتري، فيما نسب إلى الإمام أبي الحسن الأشعري): «اعلم وفقني الله وإياك لمرضاته، وجعلنا ممن يتقيه حق تقاته، أن لحوم العلماء مسمومة، وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة، وأن من أطلق عليهم لسانه بالثلب، ابتلاه الله قبل موته بموت القلب» ا هـ.
والأزهر الشريف هو منارة العِلْم والدِّين عبر التاريخ الإسلامي، وقد كوَّن هذا الصرحُ الشامخُ أعظم حوزة علمية عرفتها الأمة بعد القرون الأولى المُفَضَّلة، وحفظ الله تعالى به دينه ضد كل معاند ومُشَكِّك؛ فالخائض في عقيدته على خطر عظيم، ويُخْشَى أن يكون من الخوارج والمرجفين الـذين قال الله تعالى فيهم:
{لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا} [الأحزاب:60].
الأشاعرة سادة العالم، وحُمَاة العقيدة، ومن وصفهم بالضلال يكون مبتدعاً؛ لأنهم حفظوا كلام الله ودافعوا عنه وأزالوا عنه الشبهات وردوا عليها وأقاموا الحجج على الناس، ودخل الناس في دين الله أفواجاً من الأشعرية.
ظلت مصر خمسة في المائة فقط مسلمون، وبعد مائتين وخمسين عاماً أصبح ربع السكان مسلمًا، وثلاثة أرباع غير مسلم، فلما شاعت الأشعرية وذاعت في القرن الرابع الهجري.. دخل الناس في دين الله أفواجاً.
مَن قال أن الأشعرية لم تدافع عن دين الله ولم تُدْخِل الناس في دين الله أفواجاً ما بين طنجة إلى جاكرتا، وغانا إلى فرغانا- فقد كذب، والواقع غير ذلك؛ فالأشعرية حمت العقيدة.
وكان ابن تيمية يأخذ بأحد قولي أبي الحسن الأشعرى، و لما ناظره الشيخ صفي الدين الهندي قال: ماذا أفعل برجل كلما حاورته قال القول الثاني لأبي الحسن؟! إذن ابن تيمية أشعري، فهذه كتبه تنضح بالأشعرية.
وترجم الإمام ابن عساكر في كتابه لأئمة الأشاعرة وكل المجددين على رأس المائة، ومنهم الشافعي رضي الله تعالى عنه، حيث إن العقيدة الأشعرية التي صاغها أبو الحسن الأشعري فيما بعد هي عقيدة الشافعي تماماً بتمام، والشافعي مات في أوائل القرن الثالث ولكن أبو الحسن الأشعري مات في أوائل القرن الرابع وصاغها فيه؛ فإن الأشعري لم يفعل أي شيء غير أنه صاغ ما عليه السلف الصالح من الشافعي ومالك وغيرهم.



http://alimamalallama.com/faqs.php?id=35

ابوالفتح
27-Sep-2009, 07:49 PM
شكرا على النقل المفيد

فياض العبسو
27-Sep-2009, 11:39 PM
سمعت بعض المشايخ يقول عن إمام الحرمين الجويني رحمه الله: أنه كان يعلم الناس عقيدة فاسدة ... !!!
حسبنا الله ونعم الوكيل ... لا تقوم الساعة حتى يلعن آخر هذه الأمة أولها ...
وكما قال الإمام مالك رحمه الله: لا يصلح أمر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها ...

ابراهيم ابومحمد
27-Sep-2009, 11:42 PM
شكرا لك على هذا الموضوع القيم أخي الفاضل

Omarofarabia
28-Sep-2009, 12:15 AM
وبرغم ما عرفه به الجويني من غزارة العلم، وما اتسم به من رجاحة العقل وحب العلم، وما بذله من جهد صادق في خدمة الدين، فإنه كان هدفا لبعض الطاغين عليه، الذين حاولوا النيل من علمه والتشكيك في صحة عقيدته، وذلك من خلال أقوال اقتطعوها من كلامه، وأخرجوها من سياقها، وراحوا يفسرونها على هواهم، وفق ما أرادوا توجيهها إليه، ولكنها اتهامات مرسلة، ومطاعن واهية لا تستند إلى حقائق علمية.

أم عبد العزيز
28-Sep-2009, 12:34 AM
و إن من أعظم الأدلة على صحة عقيدة الأشاعرة أنها عقيدة السواد الأعظم من المسلمين ، ولن تجتمع هذه الأمة على ضلالة ، كما أن فاتح القسطنطينية كان أشعرياً وقد مدحه الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله : ( لتفتحن القسطنطينية فلنعم الأمير أميرها ولنعم الجيش ذلك الجيش )
رواه أحمد في المسند (18189) والبخاري في التاريخ الكبير (1760) والحاكم في المستدرك (8300) عن عبدالله بن بشر الغنوي عن أبيه .فهل يعقل أن يمدح النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً ضالاً ؟!

Omarofarabia
28-Sep-2009, 01:40 AM
بل كان القائد المجاهد البطل نور الدين زنكي الشهيد، وكذا صلاح الدين الأيوبي من الأشاعرة كما نص عليه الذهبي في سير أعلام النبلاء،

ابوالفتح
28-Sep-2009, 06:54 PM
حسبي الله

اصبحنا في زمان نبحث لنبرهن أن الشمس طالعة وان الاشاعرة على الحق

ومن مَن ؟؟؟

من قرن الشيطااااااااااااااااااان هداهم الله

أبومصطفى
29-Sep-2009, 12:43 AM
في الكويت مطرب تاب الله عليه فالتزم أشد ما يكون الالتزام وحفظ القرآن غيباً وله ختمة مسجلة في إذاعة القرآن الكريم الكويتية وهو إمام مسجد وخطيب ومشرف على موقع المستنير الذي يشارك فيه العلامة الدكتور محمد حسن هيتو الأشعري الكبير .
هذا الشيخ - واسمه حمد السنان - ألف كتاباً اسمه ( أهل السنة الأشاعرة ) قرظه كثير من علماء الأمة كالدكتور البوطي وعلي جمعة ومحمد فوزي فيض الله وغيرهم ، فثارت ثائرة البعض على هذا الكتاب ورمي مؤلفه بالكفر والبدعة حتى قال بعضهم : ليته بقي في ضلاله القديم ( يوم كان مطرباً ).
هذا الكتاب أنصح كل طالب علم أن يقرأه وهذا رابط تحميل الكتاب
http://www.nokhbah.net/vb/showthread.php?t=559
أو
http://jfc.maktoobblog.com/656536/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D8%B9%D8%B8%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%A6%D8%AF%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%AD%D9%85%D9%8A%D9%84-%D8%A3%D9%87%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%A9-%D8%A7%D9%84/