المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (هل الحق يتعدد) سؤال للنقاش



ابومحمد
10-Apr-2010, 09:53 PM
اخوتي الكرام بارك الله فيكم

لا اقصد في كلامي الاصول وانا عندي ان الحق في الاصول واحد وفي العقائد كذلك ولكن ما نريد معرفته في الامور الفرعية الاجتهادية الظنية


فهل الحق فيها واحد ام انه يتعدد

الاخوة الكرام مع احترامي الشديد للجميع نريد نقاش هاديء غير متعصب بناء هادف لنصل الى نتيجه

ولكم مني جزيل الشكر والمحبة

أبوأيمن
11-Apr-2010, 09:39 PM
هذه المسألة بحث وتكلم فيها العلماء قديماً وحديثاً مع تفصيل

أقتبس بعذ العبارات من كلام الشيخ زكريا الأنصاري في شرح غاية الوصول حيث قال :

المصيب في العقليات واحد وهو من صادف الحق فيها لتعينه في الواقع كحدوث العالم ووجود الباري وبعثة الرسل

والمخطئ فيها آثم إجماعاً بل كافر إن نفى الإسلام كله أو بعضه

والمصيب في نقليات فيها قاطع واحد قطعاً

أما المصيب في نقليات لاقاطع فيها ففيها خلاف :

الأصح أن المصيب في النقليات التي لاقاطع فيها واحد ، وقيل : كل مجتهد فيها مصيب

والأصح : أن لله حكماً معيناً فيها قبل الاجتهاد وقيل : حكم الله تعالى تابع لظن المجتهد فيما ظنه فيها من الحكم فهو حكم الله في حقه وحق مقلده

والأصح أن على الحكم أمارة أي دليلاً ظنياً والمجتهد مكلف بإصابة الحكم لإمكانها والمخطئ لايأثم بل يؤجر لبذله الوسع في طلبه ويدل لذلك خبر : إذا اجتهد الحاكم فأصاب فله أجران وإن أخطأ فله أجر واحد )

ومتى قصر المجتهد في اجتهاده أثم لتقصيره بتركه الواجب عليه من بذل وسعه فيه

هذا والله تعالى أعلم

ابوالفتح
14-Apr-2010, 11:23 PM
هذا الموضوع متشعب

والسبب برأيي عدم تحديد المفاهيم

فما المراد بالحق

وكيفية التعدد

وهل تعدد إثابة أم عفو أم عقاب

والحق بأي اعتبار

أعني
هل المراد بالحق هو حقيقة مراد الله
أم تطبيق مراد الله

فإذا كنا في صحراء واختلفنا في القبلة
وصلينا كل حسب اجتهاده فصلى كل واحد الى جهة

فواحد منا أصاب عين القبلة والباقون لا
فإن قلنا الحق هو اصابة عين الحقيقة في الواقع فالحق لا يتعدد لأن القبلة واحدة

وإن قلنا الحق تنفيذ مراد الله
فالحق هنا تعدد لأننا جميعا نفذنا أمر الله بالاجتهاد لتحري القبلة

وعلى هذا باقي الاختلافات في تحديد المراد بالألفاظ والاعتبارات

والموضوع يتسع إلى إفراده بكتاب مستقل

والله أعلم