المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يُسْتَجَابُ لأَحَدِكُمْ مَا لَمْ يَعْجَلْ



أم الفضل
12-May-2010, 02:34 AM
يُسْتَجَابُ لأَحَدِكُمْ مَا لَمْ يَعْجَلْ



عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: يُسْتَجَابُ لِأَحَدِكُمْ مَا لَمْ يَعْجَلْ يَقُولُ دَعَوْتُ فَلَمْ يُسْتَجَبْ لِي. صحيح البخاري



وعَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِذَا دَعَا أَحَدُكُمْ فَلْيَعْزِمْ الْمَسْأَلَةَ وَلا يَقُولَنَّ اللَّهُمَّ إِنْ شِئْتَ فَأَعْطِنِي فَإِنَّهُ لَا مُسْتَكْرِهَ لَهُ. صحيح البخاري



أخرج ابن أبي الدنيا في كتابه ( مجابى الدعوة ، وهواتف الجنان ) عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال: « كان رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يكنى أبا معلق ، وكان تاجرا يتجر بماله ولغيره يضرب به في الآفاق وكان يزن بسداد وورع فخرج مرة فلقيه لص مقنع في السلاح فقال له : ضع ما معك فإني قاتلك

قال : ما تريد إلى دمي ؟ شأنك بالمال .

فقال : أما المال فلي ولست أريد إلا دمك

قال : أما إذا أبيت فذرني أصلي أربع ركعات.

قال : صل ما بدا لك

قال : فتوضأ ثم صلى أربع ركعات فكان من دعائه في آخر سجدة أن قال : يا ودود ، يا ذا العرش المجيد ، يا فعال لما يريد ، أسألك بعزك الذي لا يرام وملكك الذي لا يضام وبنورك الذي ملأ أركان عرشك أن تكفيني شر هذا اللص ، يا مغيث ، أغثني ، يا مغيث ، أغثني ، ثلاث مرار .

قال : دعا بها ثلاث مرات فإذا هو بفارس قد أقبل بيده حربة واضعها بين أذني فرسه فلما بصر به اللص أقبل نحوه فطعنه فقتله ثم أقبل إليه فقال : قم قال : من أنت بأبي أنت وأمي ؟ فقد أغاثني الله بك اليوم



قال : أنا ملك من أهل السماء الرابعة دعوت بدعائك الأول فسمعت لأبواب السماء قعقعة ثم دعوت بدعائك الثاني فسمعت لأهل السماء ضجة ثم دعوت بدعائك الثالث فقيل لي : دعاء مكروب فسألت الله تعالى أن يوليني قتله »

قال أنس : فاعلم أنه من توضأ وصلى أربع ركعات ودعا بهذا الدعاء استجيب له مكروبا كان أو غير مكروب.



وفي تفسير القرطبي قال سفيان بن عيينة : لا يمنعن أحدا من الدعاء ما يعلمه من نفسه فإن اللّه قد أجاب دعاء شر الخلق إبليس ، قال : { رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ، قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ } . وللدعاء أوقات وأحوال يكون الغالب فيها الإجابة ، وذلك كالسحر ووقت الفطر ، وما بين الأذان والإقامة ، وما بين الظهر والعصر في يوم الأربعاء ، وأوقات الاضطرار وحالة السفر والمرض ، وعند نزول المطر والصف في سبيل اللّه. كل هذا جاءت به الآثار.










اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ

أبوأيمن
12-May-2010, 09:21 AM
عدم الاستعجال في إجابة الدعاء هو من شروط الدعاء وإجابته

مرة جاء شيخ إلى السيد النبهانم وكان يدعو الله ولا يستجيب له فجرى بينهما هذا الحوار

قال - رضي الله عنه -

قال بقوّة ياشيخي???
قلت: نعم
قال :صار لي زمان أطلب من الله هذا الطلب وما يعطيني??
قلت : الحق عليك ما على الله??
قال :لماذا؟
قلت : تطلب من واحد فقير
قال :آلله فقير؟
قلت :نعم
قال :لا?يجوز
قلت : إذا?كان لا?يجوزفهوإذاًغني لكنه بخيل
قال : آلله بخيل?؟
قلت : نعم
قال : وهذا لايجوز
قلت : إذا?كان لا يجوزفهو إذاً كريم ولكنه ليس بقادرعلى أن يوصل لك طلبك
قال - رضي الله عنه - أستدرجه حتى أبين له أنه ليس بصادق قلت : تطلب من واحد لا يقدرأن يوصل لك طلبك?
قال : آلله?ليس بقادر؟
قلت :نعم
قال : هذا لايجوز
قلت : إذا?كان لايجوز إذاً فالله قادرلكن أنت كذاب وما أنت بصادق
الله?ربي طلبت واحداً فسخّرلي?ملايين الله?سبحانه وتعالى كريم ومن شأنه الكرم
ولايغارإلامن الكريم هوأكرم الأكرمين

إذن فعلى الإنسان أن يتهم نفسه إذا لم تستجب دعوته فالله عزوجل عالم قادر كريم جواد يعطي وعطاؤه بلا حدود علمنا أم جهلنا

منتهى
13-May-2010, 12:23 AM
بارك الله فيك أختي الكريمة على هذه التذكرة الطيبة، فالدعاء عبادة يلتمس فيها الإنسان جود و عطاء الحق سبحانه و تعالى اللذين لا حدود لهما. و حضرني حديث لرسول الله عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم عن الدعاء يقول فيه : ( إن ربكم تبارك و تعالى حيي كريم يستحيي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفراً ).

د.محمد نور العلي
13-May-2010, 01:55 PM
شكرا أم الفضل على هذه الأحاديث النبوية الشريفة
وأعتقد أن الدعاء قد لا يستجاب في بعض الأحيان لأن الحكمة اقتضت ذلك وهناك حديث يقول " إما أن يستجاب له وإما يدفع عنه من الشر مثله وإما يؤخر إلى يوم القيامة
باستثناء دعا المضطر فهو مستجاب الدعوة كما في حديث أبي معلق علما أنه حديث في إسناده موسى بن وردان وهو من القصاص وأخشى أن يكون هذا الحديث من قصصه علما أن أبا معلق لا يعرف إلا بهذا الحديث وليس له ذكر آخر في الصحابة ولا يعرف متى أسلم ولا يعرف اسمه ولا من أي قبيلة من الأنصار وفي إسناده أيضا " الكلبي " وبناء عليه ذكره ابن حجر في الإصابة في ترجمة أبي معلق بغير إسناد مما يجعل إشارة استفهام حول صحته وصحة هذه الشخصية والله أعلم والله أعلم .

أبوعمار
15-May-2010, 01:10 PM
لا يكُنْ تَأخُّرُ أَمَد العَطاء مَعَ الإلْحاح في الدّعَاءِ موجبَاً ليأسِك فهو ضَمِنَ لَكَ الإجابَةَ فيما يختارُهُ لكَ لا فيما تختاره لنَفْسكَ وفي الوقْتِ الذي يريدُ لا في الوقْت الذي تُريدُ

لا يشككنك في الوعد عدم وقوعِ الموعود . وإن تَعَيَّن زمنُه لئلا يكونَ ذلك قَدْحاً في بصيرتِكَ وإخماداً لنور سريرتك

من الحكم العطائية

أيمن السيد
02-Dec-2010, 05:25 AM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه