النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: معاني الرجولة ............... الوصية : كن رجلاً

  1. #1
    كلتاوي نشيط

    الحاله : أنس أحمد غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 87
    العمر: 41
    المشاركات: 205
    معدل تقييم المستوى : 105
    Array

    معاني الرجولة ............... الوصية : كن رجلاً

    [align=center]معاني الرجولة [/align]

    من منا لا يحب أن يوصف بالرجولة؟ ومن منا لا يفتخر برجولة أبيه أو ابنه أو أخيه؟ ومن مِنَ النساء لا تريد زوجها رجلا؟

    ولكن السؤال الأبرز: هل فرقنا بين الرجولة وبين الذكورة أم اختلط علينا المعنيان..؟!

    فإذا تدبرنا آيات القرآن الكريم نجد أن الله تعالى ذكر الرجولة في أكثر من خمسين موضعًا، ويقصد بالرجولة أحيانا توافر صفات الرجولة في الذكر فقد قال سبحانه وتعالى: “مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدلُوا تَبْدِيلاً” (الأحزاب: 23) ففي قوله تعالى:”من المؤمنين رِجَالٌ”، أتت من للتبعيض أي ليس كل ذكر رجلاً وإنما كل رجل ذكر فأراد هاهنا صفة الرجولة ولم يرد النوع أي الذكورة. فقد استخدم القرآن الكريم كلمة الرجولة للدلالة على كمال الإيمان والتضحية في سبيل هذا الإيمان.

    وكذلك الرجل هو من لم تشغله عوارض الدنيا الزائلة عن الآخرة، يقول الله تعالى: “في بُيُوتٍ أَذِنَ اللهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُو وَالآصَالِ رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللهِ وَإِقَامِ الصلاةِ وَإِيتَاءِ الزكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ” (النور: ،36 37)، ومنه أيضا قوله تعالى: “وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَنْ يَقُولَ رَبيَ الله” (غافر: 28).

    إن الشباب في كل عصر هم الشباب، ولكن ينقص البعض منهم التربية الصحيحة وفهم الحياة ومعرفة هدفه فيها، وهذه الأشياء لا تتحقق من تلقاء نفسها، بل لابد من دور للأسرة أولاً، ثم مؤسسة التعليم، وهناك من الشباب من يفهم الرجولة على أنها تحكم في الأخت وضرب للزوجة.

    يروى أن سيدنا عمر مرّ يوما على ثلة من الصبيان يلعبون فخافوا، وبقي صبي منهم في مكانه، هو “عبدالله بن الزبير” فسأله عمر: لِمَ لم تفعل كأصحابك؟، فقال: يا أمير المؤمنين، لم أفعل ذنباً فأخافك، ولم تكن الطريق ضيقة فأوسع لك.

    ودخل غلام عربي على خليفة أموي ليتكلم باسم قومه، فقال الخليفة: “ليتقدم من هو أسن منك”، فقال الغلام: “يا أمير المؤمنين، لو كان التقدم بالسن لكان في الأمة من هو أولى منك بالخلافة”.

    وعندما سقطت الأندلس وقف آخر ملوكها يبكي، فقالت له أمه:

    ابكِ مثل النساء ملكاً مضاعاً لم تحافظ عليه مثل الرجال

    ولكن الواقع أن شبابنا في هذه الأيام واقع بين رذيلتين: إما فقدان لمعاني الرجولة الحقيقية كتحمل المسؤولية وصيانة المجتمع والدفاع عن الأمة وتربية الأبناء وقيادة مسيرة التقدم والتطور، وإما مبالغة مفرطة، كفهم البعض للرجولة بأنها تسلط على المرأة وتملك للأبناء وتفرد بالقرارات.

    إن الإسلام يريد رجالا بالمعنى الحقيقي للكلمة.. يريد من يكون على قدر المسؤولية التي حملها الله تعالى للرجال من أنهم قوامون على النساء قوامة تكليف لا تشريف، أما ما نراه من بعض شبابنا من سلوكيات وتصرفات وأفكار لا تمت للرجولة ولا لمعناها بصلة.. فهذه هرطقات مستوردة نرفضها ونرفض العمل بها.

    أيها الشباب في كل بلاد العالم العربي والإسلامي انظروا إلى رسولكم الكريم صلى الله عليه وسلم في شبابه وتعلموا.. انظروا إلى شباب عمر وأبي بكر وعثمان وعلي.. انظروا إلى شباب خديجة وعائشة وفاطمة .. انظروا إلى أسامة بن زيد، كيف قاد جيوش المسلمين وهو لم يتجاوز العشرين من العمر!

    أيها الشباب.. كونوا رجالا بالأفعال وليس بالشوارب واللحى والأقوال فقط.

    بهاء الدين سلام

  2. #2
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية د.أبوأسامة

    الحاله : د.أبوأسامة غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    رقم العضوية: 165
    المشاركات: 2,033
    معدل تقييم المستوى : 114
    Array

    افتراضي رد: معاني الرجولة ............... الوصية : كن رجلاً

    [align=center]الأخ أنس أحمد
    جزاك الله خيراً

    إن الرجل الواحد قد ينقذ الموقف بمفرده بما حباه الله من الخصائص الإيمانية والمواقف الرجولية التي ربما عملها بمفرده، وفي القرآن الكريم في قصة موسى حين قتل القبطي،تجد قول الله تعالى: وَجَاء رَجُلٌ مّنْ أَقْصَى ٱلْمَدِينَةِ يَسْعَىٰ [القصص:20]. وفي سورة يس في قصة أصحاب القرية إذ جـاءها المرسـلون تجـد قـوله تعالى: (وَجَاء مِنْ أَقْصَى ٱلْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَىٰ ) [يس: 20].

    وفي دار من دور المدينة المباركة جلس عمر إلى جماعة من أصحابه فقال لهم: تمنوا ؛ فقال أحدهم: أتمنى لو أن هذه الدار مملوءةٌ ذهباً أنفقه في سبيل الله.
    ثم قال عمر: تمنوا، فقال رجل آخر: أتمنى لو أنها مملوءة لؤلؤاً وزبرجداً وجوهراً أنفقه في سبيل الله وأتصدق به.
    ثم قال: تمنوا، فقالوا: ما ندري ما نقول يا أمير المؤمنين؟
    فقال عمر : ولكني أتمنى رجالاً مثلَ أبي عبيدة بنِ الجراح، ومعاذِ بنِ جبلٍ، وسالمٍ مولى أبي حذيفة، فأستعين بهم على إعلاء كلمة الله.
    إن رجلاً واحداً قد يساوي مائة، ورجلاً قد يوازي ألفاً، ورجلاً قد يزن شعباً بأسره، وقد قيل: رجل ذو همة يحيي أمة.

    يعد بألف من رجال زمانه * * * لكنه في الألمعية واحد

    حاصر خالد بن الوليد رضي الله عنه ( الحيرة ) فطلب من أبي بكر رضي الله عنه مدداً، فما أمده إلا برجل واحد هو القعقاع بن عمرو التميمي

    ما الرجل الذي نريد ؟

    هل هو كل من طَرَّ شاربه، ونبتت لحيته من بني الإنسان؟ إذن فما أكثر الرجال!

    إن الرجولة ليست بالسن المتقدمة، فكم من شيخ في سن السبعين وقلبه في سن السابعة، يفرح بالتافه، ويبكي على الحقير، ويتطلع إلى ما ليس له، ويقبض على ما في يده قبض الشحيح حتى لا يشركه غيره، فهو طفل صغير ... ولكنه ذو لحية وشارب.

    وكم من غلام في مقتبل العمر، ولكنك ترى الرجولة المبكرة في قوله وعمله وتفكيره وخلقه.

    مرعمر رضي الله عنه على ثلة من الصبيان يلعبون فهرولوا، وبقي صبي مفرد في مكانه، هو عبد الله بن الزبير، فسأله عمر: لِمَ لَمْ تعدُ مع أصحابك؟
    فقال: يا أمير المؤمنين لم أقترف ذنباً فأخافك، ولم تكن الطريق ضيقةً فأوسعها لك!

    ودخل غلام عربي على خليفة أموي يتحدث باسم قومه، فقال له: ليتقدم من هو أسن منك، فقال: يا أمير المؤمنين، لو كان التقدم بالسن لكان في الأمة من هو أولى منك بالخلافة.

    أولئك لعمري هم الصغار الكبار، وفي دنيانا ما أكثر الكبار الصغار؟
    وليست الرجولة ببسطة الجسم، وطولِ القامة، وقوةِ البنية، فقد قال الله عن طائفة من المنافقين: ( وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَـٰمُهُمْ ) [المنافقون:4] ومع هذا فهم ( كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ ) [المنافقون: 4] وفي الحديث الصحيح: (( يأتي الرجل العظيم السمين يوم القيامة فلا يزن عند الله جناح بعوضة))، اقرءوا إن شئتم قوله تعالى: ( فَلاَ نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ وَزْناً ) [الكهف: 105].

    كان عبد الله بن مسعود رضي الله عنه نحيفاً نحيلاً، فانكشفت ساقاه يوماً - وهما دقيقتان هزيلتان - فضحك بعض الصحابة: فقال الرسول : (أتضحكون من دقة ساقيه؟ والذي نفسي بيده لهما أثقل في الميزان من جبل أحد).

    ليست الرجولة بالسن ولا بالجسم ولا بالمال ولا بالجاه، وإنما الرجولة قوة نفسية تحمل صاحبها على معالي الأمور، وتبعده عن سفسافها، قوةٌ تجعله كبيراً في صغره، غنياً في فقره، قوياً في ضعفه.
    ما أجمل تلك الكلمة المؤلمة لرجل درس تعاليم الإسلام السمحة الشاملة فقال في إعجاب مرير: " يا له من دين لو كان له رجال "!!

    وهذا الدين الذي يشكو قلة الرجال يضم ما يزيد على ألف مليار مسلم، ينتسبون إليه، ويحسبون عليه، ولكنهم كما قال رسول الله (غثاء كغثاء السيل) أو كما قال الشاعر:
    يثقلون الأرض من كثرتهم * * * ثم لا يغنون في أمر جلل
    ألـف مليـار مسـلــم * * * كغثــاء بشـــط يـم
    [/align]
    التعديل الأخير تم بواسطة د.أبوأسامة ; 02-Feb-2008 الساعة 06:35 PM

    كن كشجر الصنوبر يعطر الفأس الذي يكسره

  3. #3
    كلتاوي مميز

    الحاله : أيمن السيد غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    رقم العضوية: 561
    الدولة: حلب
    الهواية: بالشعر الإلهي
    السيرة الذاتيه: محب عاشق
    العمل: أعمال حره
    العمر: 45
    المشاركات: 622
    معدل تقييم المستوى : 103
    Array

    افتراضي رد: معاني الرجولة ............... الوصية : كن رجلاً

    شكر لك على هذا الموضوع الرائع جدا
    الرجولة أن يراك الله حيث أمرك وأن لا يجدك حيث نهاك
    أنا الفتى الأيمن الأحمدي السيد الكيالي إبن العربي حاتمي الأصل هاشمي النسب جدي الحسين سبط النبي

  4. #4
    كلتاوي مميز
    الصورة الرمزية أسامة

    الحاله : أسامة غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    رقم العضوية: 336
    الدولة: سورية
    الهواية: الأدب والشعر
    السيرة الذاتيه: طالب علم
    العمر: 38
    المشاركات: 637
    معدل تقييم المستوى : 104
    Array

    افتراضي رد: معاني الرجولة ............... الوصية : كن رجلاً

    الأخ انس أحمد موضوع في غاية الأهمية يجب أن يثقفه كل ذكر حت يتحول إلى رجل
    الدكتورابواسامة يا الله !!!!!!!
    إضافة أكثر من رائعة مليئة بالعبروالدروس والتعريف بالرجولة الحقة

  5. #5
    كلتاوي الماسي
    الصورة الرمزية ابراهيم ابومحمد

    الحاله : ابراهيم ابومحمد غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    رقم العضوية: 425
    المشاركات: 1,011
    معدل تقييم المستوى : 106
    Array

    افتراضي رد: معاني الرجولة ............... الوصية : كن رجلاً

    [color=#4B0082]الأخ أنس أحمد الفاضل
    موضوعك في غاية الأهمية والدقة
    فشكرا لك
    وقد ذكرتني بهذه الأبيات قال بعضهم لما كانت موضة الخنافس
    بكى الخنفوس لما جندوه
    وساقوه إلى ساح الجهاد
    وأمسى يلطم الخدين حزنا
    كأرملة أقامت في الحداد
    أيطلب للوغى من كان خنثى
    وساحته الشوارع والنوادي
    إذا دقت طبول الحرب يوما
    ولبينا المنادي للجهاد
    فأعط الخنفس المخبول مشطا
    ومرآة فذا كل العتاد
    حرام قتلك الحشرات ظلما
    وآلاف الخنافس في البلاد
    [/colo
    والمثل التركي يقول
    بير غلام احسن من بين غلام
    وترجمتها
    رجل واحد خير من الف رجل
    لأن بير معناه : واحد ،،، وبين : ألف ،،، وغلام : رجل r]
    التعديل الأخير تم بواسطة ابراهيم ابومحمد ; 03-Feb-2008 الساعة 03:49 PM

  6. #6
    كلتاوي جديد
    الصورة الرمزية محمد حوت

    الحاله : محمد حوت غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    رقم العضوية: 663
    الدولة: سورية ـ حلب
    الهواية: ديني ـ ثقافي
    السيرة الذاتيه: دراسات عليا
    العمل: امام وخطيب
    العمر: 43
    المشاركات: 10
    معدل تقييم المستوى : 0
    Array

    افتراضي رد: معاني الرجولة ............... الوصية : كن رجلاً

    جزاك الله خيرا يا شيخ انس على هذا الموضوع
    ولقد فهمنا من سيدنا النبهان ان الرجل هو صاحب الشخصية
    وهو الذي لا يتنازل للصغائر ويترفع عن النقائص
    [fot1][align=center]ياسيدي النبهان[/align][/fot1]

المواضيع المتشابهه

  1. معاجم غريب القرآن
    بواسطة الخنساء في المنتدى المكتبة العلمية
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 29-Oct-2007, 02:17 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •