النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أثر الدعاء خطبة للدكتور محمد سعيد رمضان البوطي

  1. #1
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية المعتصم بالله

    الحاله : المعتصم بالله غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    رقم العضوية: 357
    الدولة: دبي
    الهواية: التجارة
    السيرة الذاتيه: محب للكلتاوية
    العمل: مدير
    العمر: 37
    المشاركات: 403
    معدل تقييم المستوى : 114
    Array

    افتراضي أثر الدعاء خطبة للدكتور محمد سعيد رمضان البوطي


    خطبة ‏‏‏‏الجمعة‏ للدكتور محمد سعيد رمضان البوطي

    01‏ جمادى الثانية‏، 1431 الموافق ‏14‏/05‏/2010

    أثر الدعاء ..


    نحن نعلم جميعاً أننا عبادٌ مملوكون لله سبحانه وتعالى، مبدؤنا منه وانتهاؤنا إليه، نتحرك في قبضته، الحكم حكمه والملك ملكه.
    هذه حقيقة لا ريب أننا جميعاً نعلمها ونصطبغ بها.
    يقيننا بهذه العبودية يقتضي أن نكون دائماً ملتصقين بأعتاب الله عز وجل، ملازمين بابه، متمسكنين في محراب العبودية له.
    معرفتنا بهذه العبودية تقتضينا أن نعلم يقيناً أننا بحاجة دائماً إلى الله عز وجل ولسنا بحاجة إلى أحدٍ سواه.
    في كل لحظةٍ نحن بحاجة إلى الله عز وجل ومن ثم فإن العبد الذي علم عبوديته لله لابد أن يظل يدعو الله عز وجل، لا ينفك عن الدعاء له، لا ينفك عن استمطار رحمته.
    إن مرَّ بمرحلة رخاء دعا الله وسأله أن يديم رخاءه وأن لا يسلب منه نعمته وأن يديم عليه فضل إحسانه ومننه وجوده.
    وإن مرَّ بمرحلة ابتلاء دعا الله سبحانه وتعالى أن يكشف عنه السوء وأن يزيل عنه الضراء وأن يعيد إليه العافية.
    وهكذا فالإنسان الذي علم ذل عبوديته لله لا ينفك عن شعور احتياجه إلى الله سبحانه وتعالى.
    هو في كل لحظة بحاجة ماسَّةٍ إلى لطف الله وكلاءته وحمايته.
    هذه واحدة ينبغي أن نعلمها جميعاً.
    الأمر الثاني الذي يجب على كل عبدٍ علم ذل عبوديته لله عز وجل يجب عليه أن يعلم أن دعاءه الذي يتوجه به إلى الله عز وجل دائماً هو غايةٌ بحد ذاته وليس وسيلة إلى غايةٍ أخرى. هذه حقيقة هي من الأهمية بمكان ويجب أن نعلمها جميعاً.
    فالعبد الذي عرف مملوكيته لله سبحانه وتعالى يحب أن يعلن عن ذل عبوديته لله، يرى حاجةً ماسةً تدعوه إلى أن يعلن أنه مسكين بائسٌ منكسرٌ على أعتاب الله سواء أجابه الله عز وجل أم لم يجبه، قَبِلَهُ الله أم لم يَقْبَلْه، هو يعلن عن حقيقة هي الهدف الأساسي في كيانه يريد أن يعلن عن أنه عبدٌ لله، يريد أن يعلن أنه عبدٌ مسكين بائس منكسر ملتصق بأعتاب الله عز وجل.
    كيف يعلن عن ذلك؟
    يعلن عن ذلك من خلال بؤسه الذي يشكوه إلى الله، من خلال حاجاته التي يعرضها على باب الله، من خلال مملوكيته تحت سلطان الله سبحانه وتعالى.
    الإنسان الذي ذاق لذة العبودية يلَذُّ له أن يناجيَ الله عز وجل بما يعَبِّر عن هويته عبداً مسكيناً بائساً شحاذاً يقف على باب الله عز وجل سواء أجابه الله إلى حاجاته أم لم يجبه، قَبِلَهُ الله أم لم يَقْبَلْه هو شفى غليله بالتعبير عن ذله، شفا غليله بالتعبير عن عبوديته ومملوكيته لله عز وجل.
    فاعلموا – يا عباد الله – هذه الحقيقة لأنها الجسر الذي ينبغي أن يتوفر بينكم وبين إقبال الله سبحانه وتعالى إليكم.
    إقبال العبد إلى الله بالدعاء غاية بحد ذاتها وليس وسيلةً إلى غايةٍ أخرى.
    والفرق بين الداعي الذي تسوقه عبوديته إلى باب الله والطالب الذي تسوقه رعونته إلى تحقيق ما يطلب هو هذا الذي أقوله لكم.
    الداعي الذي يقف في محراب العبودية لله يتخذ من الدعاء غايةً بحد ذاتها، أما الطالب الذي يسيل لعابه على مغنم، على غاية، على مال، على منصب، على أي شيء فذلك ما ينطبق عليه المثل القائل صاحب الحاجة أرعن لا يروم إلا قضاءها، ومعاذ الله أن يكون الواحد منا وهو يعلم أنه عبدٌ مملوكٌ لله يجعل من عبوديته لله عز وجل أداة استثمار للوصول إلى ما يبتغيه من عرض الدنيا أو من المغانم المختلفة أيَّاً كانت.
    فاعلموا الفرق – يا عباد الله – بين الطلب الذي يطلبه أحدنا من أجل تحقيق رغائبه وبين الدعاء الذي يتوجه به العبد إلى الله عز وجل متمسكناً ذليلاً واقفاً في محراب عبوديته لله يلذُّ له أن يعلن عن مسكنته وبؤسه بين يدي الله سبحانه وتعالى.
    كثيرون هم الذين يخلطون بين الدعاء والطلب، يُعْرِضُ أحدهم عن الله سبحانه وتعالى لأن الدنيا ترقص أمامه ولأن المتع تطوف من حوله ومن ثم فهو ناسٍ لمولاه الذي أنعم عليه وتفضل عليه بهذه المتع وهذه النعم كلها، فإذا غابت النعمة وظهر الابتلاء إن تمثل في مرضٍ سرى إلى كيانه أو في فقر بعد غنى تسرب إلى كيانه أو داره تنظر وإذا هو يبحث عمن يَدُلُّه على دعاءٍ مستجاب، يبحث عن صيغ من الدعاء قيل له إن دعا بها لَقِيَ الاستجابة، يسأل هذا ويسأل ذاك. ماذا يبتغي؟ هو لا يبتغي في هذه الحالة أن يعلن عن عبوديته لله، هو يريد أن يطرق أي باب يستطيع أن يجد من خلال طرقه له تحقيقاً لغايته، تحقيقاً لهدفه؛ خسر بعد ربح إذاً دُلَّنِي على من ينجيني من هذه الخسارة وليكن أياً كان.
    هذا الإنسان عندما يفعل ذلك هو يعبر عن طلب يطلبه ويجعل من الدعاء خادماً لطلبه، ونسأل الله عز وجل ألا يجعلنا ممن مسخوا الدعاء وممن نسوا عبوديتهم لله سبحانه وتعالى فجعلوا من الدعاء الذي هو العبادة والعبودية لله – كما ورد في الحديث الصحيح – جعلوا من هذا الدعاء طلباً لغاية، مغنماً يسيل عليه اللعاب. هذه الحقيقة ينبغي أن نعلمها جيداً يا عباد الله.
    يقول المصطفى  الدعاء هو العبادة، وفي رواية الدعاء مخ العبادة.
    كثيراً ما يتساءل كثيرون عن السبب في أنهم يقبلون إلى الله عز وجل بأدعيةٍ كثيرة ثم إنهم لا يجدون الاستجابة. سؤال يتكرر كثيراً: دعونا الله عز وجل مراراً وتكراراً ولقد قرأنه قول الله عز وجل:
    (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ) [غافر : 60]
    وها نحن قد دعونا فلم يُسْتَجَبْ لنا، هكذا يقولون.
    الجواب عن هذا واضح – وقد ذكرته لكم يا عباد الله.
    أولاً ينبغي للإنسان أن يعلم أنه بحاجةٍ إلى أن يلازم محراب دعائه وعبوديته لله دائماً سواء في حالة الرخاء أو في حالة الشدة كي لا يكون ممن قال عنهم الله سبحانه وتعالى:
    (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ)
    أي في حالة واحدة
    (فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ) [الحج : 11]
    أفأنت بحاجة إلى الله فقط عندما تصيبك اللأواء، عندما تنوشك المصائب؟!
    أنت في كل لحظة بحاجة إلى الله. هذا شيء.
    ثم هل الدعاء عبارة عن خادم جعله الله بين يديك لتنال رغائبك التي يسيل عليها لعابك؟
    لا، الدعاء إعلان عن ذل عبوديتك لله، الدعاء إعلان عن مسكنتك الدائمة الدائبة لله.
    يا عجباً إنسانٌ تعلق بإنسانٍ أو فتاة، تعلق بها أو به تعلقاً شديداً، انظر إليه كيف يلذ له أن يعلن لذلك المحبوب عن مسكنته، عن ذله له، لا لشيء إلا ليعبر بذلك عن ذله لله، يقول: لي لذة في ذلتي وخضوعي.
    هذا حال الإنسان مع الإنسان فكيف ينبغي أن يكون حالة الإنسان مع مولاه؟ كيف ينبغي أن يكون حالك مع مولاك وربك، الإله الذي أنت في قبضته، الإله الذي منه ابتدأت وإليه ستنتهي، الإله الذي هو الحاكم في ملكوته كله، ألا يلذ لك أن تعلن له عن مسكنتك، عن ضراعتك، عن بؤسك.
    هذه الحقيقة – إذا تمثلناها – فلسوف تكون الاستجابة محققة، وبيان الله لا يلحقه خُلْفٌ بشكل من الأشكال يا عباد الله.
    ألا لا يستخفنَّ أحدٌ بالدعاء عندما تتحقق فيه مواصفاته التي ذكرتها لكم.
    كم من دعاءٍ قهر أمة وأباد حضارة واستبدل بها حضارة أخرى.
    كم من دعاءٍ قوَّض عروشاً وقضى على طغيان.
    كم من دعاءٍ أحال النسيم الرخي العذب إلى إعصار مهلك.
    كم من دعاءٍ أحال خرير المياه السيالة الرقراقة إلى طوفان ودمار.
    بل كم من دعاءٍ أحال العافية في كيان أصحابها إلى داءٍ ووباء.
    وكم من دعاءٍ أحال الداء في جسم أصحابه إلى عافيةٍ وشفاء.
    هكذا ينطق التاريخ وهكذا تنطق الأيام والليالي.
    ألا لا يستخفنَّ أحدٌ بالدعاء إذ يتعالى من ذل العبودية إلى قيِّوم السموات والأرض.
    لا يستخفنَّ أحدٌ بالدعاء إذ ينبثق من أفئدة منكسرة بائسة ذليلة تنبض بذل العبودية لله إذ يتعالى عبر الحناجر إلى ملكوت الله.
    أقول قولي هذا وأستغفر الله فاستغفروه يغفر لكم.

  2. #2
    كلتاوي ذهبي

    الحاله : أبوعمار غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2007
    رقم العضوية: 46
    الدولة: الإمارات_أبو ظبي
    الهواية: الأبحاث والقراءة
    العمر: 45
    المشاركات: 929
    معدل تقييم المستوى : 120
    Array

    افتراضي رد: أثر الدعاء خطبة للدكتور محمد سعيد رمضان البوطي

    لا يشككنك في الوعد عدم وقوعِ الموعود . وإن تَعَيَّن زمنُه لئلا يكونَ ذلك قَدْحاً في بصيرتِكَ وإخماداً لنور سريرتك

    طلبك منه اتهام له وطلبك له غيبة منك عنه وطلبك لغيره لقلة حيائك منه وطلبك من غيره لوجود بعدك عنه

    من الحكم العطائية
    [justify]إذا فتحَ لكَ وِجْهةً من التَّعرُّفِ فلا تبالِ معها إن قلَّ عملُكَ فإنه ما فَتَحَها لك إلا وهو يريد أن يتعرَّفَ إليكَ . ألم تعلم أن التَّعَرُّفَ هو مُورِدُهُ عليك والأعمال أنت مهديها إليه وأين ما تُهديه إليه مما هو مُورِدُهُ عليكَ [/justify]

المواضيع المتشابهه

  1. كتب ومؤلفات الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي
    بواسطة أبوأيمن في المنتدى المكتبة العلمية
    مشاركات: 46
    آخر مشاركة: 24-Aug-2012, 04:19 PM
  2. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-Apr-2010, 11:57 PM
  3. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-Mar-2010, 02:03 AM
  4. آداب النصيحة خطبة للأستاذ الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي
    بواسطة ابوالنور في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-Feb-2010, 04:23 PM
  5. خطبة الجمعة للدكتور محمد سعيد رمضان بتاريخ 18-12-2009
    بواسطة Omarofarabia في المنتدى خطب ودروس ومحاضرات ولقاءات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-Dec-2009, 02:00 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •