النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الناس يولدون أحراراً متساوين

  1. #1
    كلتاوي نشيط
    الصورة الرمزية المعتصم بالله

    الحاله : المعتصم بالله غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    رقم العضوية: 357
    الدولة: دبي
    الهواية: التجارة
    السيرة الذاتيه: محب للكلتاوية
    العمل: مدير
    العمر: 36
    المشاركات: 403
    معدل تقييم المستوى : 103
    Array

    افتراضي الناس يولدون أحراراً متساوين



    الناس يولدون أحراراً متساوين

    د . تيسير رجب التميمي

    قاضي قضاة فلسطين سابقاً


    لا نقصد بالحرية فقط المعنى المضاد للعبودية، لأنه من صور المفهوم العام للحرية، فإذا كانت العبودية تشمل سلب حرية أفراد بأشخاصهم، فالاحتلال مثلاً من صور الاستعباد التي تسلب الشعوب أو الأمم حريتها الحقيقية .

    الحرية صفة تمنح الشخص (الحقيقي والاعتباري) القدرة على التصرفات والأفعال بإرادته الكاملة من دون إجبار أو إكراه، فالإنسان الحر يختار أفعاله عن قدرة واستطاعة على العمل أو الامتناع عنه من دون ضغط من أحد، ومن دون الوقوع تحت تأثير قوى خارجة عنه، ولذا يجب توفير الحرية لكمالِ الشخصيةِ الإنسانيةِ لدى الأفرادِ والجماعاتِ . وهي الصفة الطبيعية الأولى التي بها يولد الإنسان، والفطرة التى فطر الله الإنسان عليها، وأى كبتٍ لها يحدث في شخصيته وسلوكه خللاً كبيراً، قال صلى الله عليه وسلم: “كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصراه أو يمجسانه” (رواه البخاري)، وهي صفة دائمة للإنسان لا يجوز الاعتداء عليها أو تقييدها أو الحد منها إلا بسلطان الشريعة والإجراءات التي تقرها .

    وكذلك لا يجوز لشعب أن يعتدي على حرية شعب آخر، ولو حدث ذلك فللشعب المعتدى عليه الحق في دفع العدوان والظلم الواقع عليه واسترداد حريته بكل السبل المشروعة، قال تعالى: “وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ” (الشورى 41)، وفي هذه الحالة على المجتمع الدولي بكل مكوناته مساندة كل شعب يقاوم من أجل دحر الاحتلال ونيل الحرية والاستقلال، أما المسلمون فيتحملون في هذا المجال واجباً مفروضاً على أبنائها وعزيمة تقتضيهم السعي لتحرير أنفسهم وبلادهم ومقدساتهم، ورفع الظلم عن أمثالهم، قال تعالى: “وَمَا لَكُمْ لا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرجَالِ وَالنسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الذِينَ يَقُولُونَ رَبنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِياً وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيراً” (النساء 75)

    فالحريةُ هي المعنى الذي به تتحقق الحياةُ الحقيقيةُ للإنسان، وتبدأُ بتحريرِ النفسِ من سيطرةِ الأهواءِ وإخضاعِها لسلطان العقلِ والإيمان، ولهذا عاب القرآن الكريم على الذين يتبعون الهوى، فقال تعالى “وَمَنْ أَضَل مِمنَ اتبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللهِ إِن اللهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظالِمِينَ” (القصص50)، واعتبرَ صلى الله عليه وسلم الإنسان قوياً إذا سيطر على نفسه وهواها في الغضبِ والرضا، فقال “ليس الشديدُ بالصرَعَةِ، إنما الشديدُ الذي يملكُ نفسَه عند الغضب” (رواه البخاري)، فالحريةُ ليست انطلاقاً وراءَ الهوى من دون قيدٍ، إنما هي تَحَررُ العقل والإرادةِ من الأهواءِ والشهواتِ .

    وقد خلق الله سبحانه الناس جميعاً سواسية، ويقوم أساس المساواة بينهم على تساويهم في القيمة الإنسانية: فهم متساوون في أصل الخلق، قال تعالى “يَا أَيهَا الناسُ اتقُوا رَبكُمُ الذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَث مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتقُوا اللهَ الذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِن اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً” (النساء 1)، ومتساوون في التكريم، قال تعالى “وَلَقَدْ كَرمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَر وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطيبَاتِ وَفَضلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً” (الإسراء 70)، قال صلى الله عليه وسلم “يا أيها الناس ألا إن ربكم واحد وإن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربي على أعجمي ولا لأعجمي على عربي ولا لأحمر على أسود ولا أسود على أحمر إلا بالتقوى” رواه أحمد، ومن ثم فهم متساوون أمام الشرع من حيث التكليف بأحكامه والمساءلة أمام القضاء على التقصير، وبالتالي فلا تمييز بينهم في تطبيق القوانين عليهم، روي أن امرأة شريفة من بني مخزوم سرقت في عهده صلى الله عليه وسلم، ففزع قومها إلى أسامة بن زيد يستشفعونه، فلما كلمه أسامة فيها تلون وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال “أتكلمني في حد من حدود الله” قال أسامة: استغفر لي يا رسول الله، فلما كان العشي قام رسول الله خطيباً فأثنى على الله بما هو أهله ثم قال “أما بعد فإنما أهلك الناس قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد والذي نفس محمد بيده لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها” (رواه البخاري) .

    ولا يكون التفاضل بين الناس إلا بناء على معيار رباني محدد ثابت هو التقوى والعمل الصالح، قال تعالى “وَلِكُل دَرَجَاتٌ مِما عَمِلُوا وَمَا رَبكَ بِغَافِلٍ عَما يَعْمَلُونَ” (الأنعام 132)، ولهذا فإن أي وضع يكرس التفرقة بين الناس على أساس الجنس أو اللون أو العرق أو الدين هو مصادرة صارخة لهذا الحق الذي أسسه الإسلام وأرسى دعائمه بكل السبل .

    وانطلاقاً من مبدأ التساوي هذا فلكل فرد أن يتمتع بالحقوق التي كفلتها له الشريعة من غير تعسف أو إضرار بالآخرين، فمثلاً له التمتع بفرص عمل متكافئة مع أمثاله، ولا يجوز التفرقة بين هؤلاء في الأجر ما دامت المعايير واحدة للجميع من حيث الجهد المبذول والعمل المنجز كماً وكيفاً .

    ولذا حارب الإسلامُ التمييزَ العنصري بسبب الجنسِ أو اللون، فليس هناك عنصرٌ اختص بصفاتٍ تميّزُه عن العنصرِ الآخر، ولذا نهى عن العصبيةِ القوميةِ والإقليميةِ ليسودَ العدلُ والمودةُ بين الناسِ في كل مكانٍ، قال صلى الله عليه وسلم “ليس منا من دعا إلى عصبية وليس منا من قاتل على عصبية وليس منا من مات على عصبية” (رواه أبو داود) .


  2. #2
    كلتاوي نشيط

    الحاله : فراج يعقوب غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    رقم العضوية: 5407
    العمر: 61
    المشاركات: 175
    معدل تقييم المستوى : 88
    Array

    افتراضي رد: الناس يولدون أحراراً متساوين

    جزاك الله خيرا وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم
    اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي الحبيب العالي القدر العظيم الجاه وعلى آله وسلم

  3. #3
    كلتاوي جديد
    الصورة الرمزية زهير1

    الحاله : زهير1 غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Oct 2011
    رقم العضوية: 6584
    الدولة: حلب
    الهواية: ؟؟؟؟؟؟؟
    السيرة الذاتيه: الحمد لله على كل حال
    العمل: عمل عر
    المشاركات: 32
    معدل تقييم المستوى : 0
    Array

    افتراضي رد: الناس يولدون أحراراً متساوين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خير الجزاء على هذا العطاء

    بارك ( الله ) عملك ..

    وفرج ( الله ) كربك ..

    وسدد ( الله ) رأيك ..
    [gdwl]
    لا أبرح الباب حتى تصلحوا عوجي ____ وتقبلوني على عيبي ونقصاني
    فإن رضيتم فيا عزي ويا شرفي ____ وإن أبيتم فمن أرجو لعصياني
    [/gdwl]

المواضيع المتشابهه

  1. بداية حياة أمة أوصاها رسول الله
    بواسطة علاء حسين اليوسف في المنتدى المولد النبوي الشريف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 31-Dec-2015, 09:45 AM
  2. الأمام حسن البصري رضي الله عنه
    بواسطة أيمن السيد في المنتدى منتدى التراجم
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 14-Apr-2010, 06:53 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •